نبيل الريفي يكتب: رياح تازة 2021

في شهر نونبر من سنة 1996، كان اقليم تازة من الأقاليم التي مر منها أنبوب الغاز المغاربي ، حيث كان هذا المشروع الطاقي المتميز يقوم على إمداد أوروبا بالغاز الطبيعي انطلاقا من آبار النفط الجزائرية.

- إعلان -

مع مطلع نونبر 2021، تقوم الجزائر اليوم بقطع الإمداد عبر هذا الخط، وفي نفس الشهر يتم رفع اول “تربينة” ريحية بتازة من بين 27 “تربينة” في المجموع ، ضمن الشطر الأول من مشروع حقل ريحي استراتيجي قادر على توفير أزيد من 100 ميغاوات من الطاقة الكهربائية مستقبلا ضمن مشاريع وطنية للطاقات المتجددة، ستأمن 52 ٪ من الإنتاج الطاقي المغربي في أفق سنة 2030.

إنها طاقة نظيفة نابعة من رياح طيبة تجري بين جبال الأطلس والريف، ستغنينا طبعا عن كيد الجيران ومكائدهم، والمطلوب أيضا مع هذاالإقلاع الطاقي، إقلاعا تنمويا يليق بالمنطقة وبتاريخها العريق وبجغرافيتها المتميزة..

تعبر المقالات المنشورة في “منتدى الديار” عن رأي أصحابها، ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر الجريدة