بسبب الصراع حول الرئاسة.. النادي المكناسي يدخل النفق المظلم من جديد

دخل فريق النادي المكناسي لكرة القدم، النفق المظلم من جديد، اثر تزايد عدد المتصارعين حول القيادة، في ظل دعم العصبة الوطنية ليوسف بلكورة ابن رجل الأعمال المكناسي أبو بكر بلكورة، رئيس جماعة مكناس السابق.

- إعلان -

فبعد تدخل العصبة الوطنية هواة في محاولة منها لوضع فريق النادي المكناسي على سكته الصحيحة، مع بداية الموسم الكروي، بتقديمها لمخرج لمأزق الصراع حول قيادة الفريق، في ظل محاولة رضوان مرزاق الرئيس السابق المستقيل و “العاطل عن العمل” كما وصف نفسه في تسجيل صوتي، السيطرة على الفريق من جديد والتحكم فيه، حيث قدمت في هذا الإطار مقترحا بتنصيب النائب الأول لرئيس لجنة تصريف الأعمال المخول لها تسيير النادي، رئيسا لهذه اللجنة مانحة إياه الشرعية في انتظار عقد جمع عام، وذلك استنادا الى الاستقالة التي قدمها رئيس هذه اللجنة كريم العراقي، قبل ان يعود هذا الأخير من جديد للمطالبة بأحقيته في قيادة النادي بدعوى ان استقالته غير قانونية وغير شرعية.

وجاء في مراسلة فريدة من نوعها ومثيرة للسخرية، وجهها كريم العراقي الى رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم هواة، أكد فيها انه قدم استقالته بوسائل غير قانونية وغير شرعية، مضيفا انه اجتمع ببعض أعضاء لجنة تصريف الأعمال وطالبوه بالتراجع عنها، مرفقا مراسلته بتوقيعات “بعض” أعضاء هذه اللجنة من مسانديه، فيما بقيتهم منقسمون بين دعم الرئيس السابق العاطل عن العمل وبين دعم بلكورة المدعوم من طرف مجموعة من الجهات، على رأسها العصبة الوطنية ورئيس جماعة مكناس.