ضعف تمثيلية المرأة في مكاتب جماعة فاس ومقاطعاتها الست

لم ترقى التمثيلية النسائية في مكاتب جماعة فاس ومقاطعاتها الست، لمستوى التطلعات. وتفاوتت من مقاطعة لأخرى، أضعفها سجل في مقاطعتي المرينيين وزواغة، ب10 في المائة فقط من عدد أعضائهما، مقابل 23 في المائة بالنسبة لحضور المرأة في مكتب مجلس جماعة فاس.

- إعلان -

واعتبرت مقاطعة سايس التي يترأسها الاستقلالي حميد فتاح، الأكثر اهتماما بالمرأة وترتيبها في تشكيلة المكتب، بنسبة 40 في المائة، بواسطة التجمعية سارة خضار نائبة أولى، والبامية نسرين نويورة نائبة ثالثة، والاستقلالية لبنى عبد الله نائبة رابعة، والتجمعية سعيدة بنطاهر كاتبة المجلس.

ورغم أهمية نسبة تمثيلية المرأة بالجماعة، فإن ترتيب النساء الثلاث نائبات الرئيس التجمعي عبد السلام البقالي، من أصل 13 عضوا، متأخر. أولهن الاتحادية مريم مبطول النائبة السابعة للرئيس، وزميلتها الاستقلالية الأستاذة الجامعية حكيمة حطري، نائبة تاسعة للرئيس.

وانتخبت أمل أضردور من الأصالة والمعاصرة، نائبا عاشرة للرئيس البقالي، فيما جاءت مقاطعتا أكدال وفاس المدينة ثانيتين من حيث تمثيلية النساء بمكتبها، بنسبة تمثيلية بلغت 22 بالمائة، بنائبتين للرئيس بفاس المدينة، ونائبة لرئيس مقاطعة أكدال وكاتبة المجلس.

وانتخبت التجمعية صباح الورياكلي، كاتبة إقليمية لمنظمة المرأة الشغيلة، نائبة خامسة للبامي محمد السليماني رئيس مقاطعة أكدال، كما الاتحادية إلهام الحمداني كاتبة للمكتب، والبامية نادية مشكور والتجمعية خديجة مروان النائبتين الثالثة والخامسة لرئيس مقاطعة فاس المدينة.

ولم تمثل المرأة في مقاطعة جنان الورد، إلا بالاتحادية نورا الملكاوي نائبة سادسة للرئيس التجمعي رضى عسل، والاستقلالية زينب بن عبد الكريم الفيلالي، كاتبة، فيما لم تتجاوز التمثيلية بمقاطعتي المرينيين وزواغة، امرأة وحيدة بين الرجال، بواسطة التجمعية جميلة منشرح نائبة خامسة لرئيس مقاطعة المرينيين، وسعاد عياش كاتبة مجلس مقاطعة زواغة.