شفيقة غزوي تكتب: مرض الزهايمر.. زحف النسيان الى الذاكرة

لطالما تباهى الانسان في شبابه بقوته الجسدية وحركيته ونشاطه، بذكاءه وقدرته على حل المشاكل المستعصية والمعقدة.

- إعلان -

لتمر السنين ويأتي الوقت الذي يشهد فيه البعض معاناته مع المرض الكئيب الذي يزحف في صمت و عمق رهيبين ليسلبه ذكرياته القريبة شيئا فشيئا نسيان الأشياء الصغيرة و الاسماء و الكلمات كانت بالأمس القريب اسهل مايذكره، تيه في طرقات كان يرتادها دونما عناء، تبلد الاحاسيس و احتضار للذهن تغرق المريض في دوامة من الشك والقلق والاكتئاب والضعف والقلق.

إحساس بفقدان الهوية و الرغبة في الحياة يتجرعه بمرارة و هوان.

والحقيقة ان معاناة مريض الزهايمر لاتنحصر في ذاته بل تتعداه لمحيطه العائلي افراد اسرة كتب عليهم ان يعيشوا و يتعايشوا مع التجربة المؤلمة لترى من كان قويا ذكيا بشوشا ينهار في خضم الضعف و الخرف ومرارة النهاية.

ولن تمر الذكرى ونحن نستحضر هذا المرض في يومه العالمي دون التاكيد على اهمية دعم الاسرة وتفهمها لتتقبل بصدر رحب تقلبات مزاج وسرعة غضب و فقدان الدافع للحياة .

دعوة لكل الناس في تخليد اليوم العالمي لمرض الزهايمر للتشبت بمبادى التضامن العائلي و الانسجام الاسري لتمكين المريض من الدعم و التفهم و المودة،دعوة للمصابين بالتشبت بالامل واستشعار السعادة في أبسط الأشياء.

تعبر المقالات المنشورة في منتدى الديارعن رأي أصحابها، ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر الجريدة