أموال “الحصان” لدعم المرشحين بفاس “تتبخر”.. السملالي تختفي عن الأنظار و”ضحايا” مهددون بالسجن

وجد أحد المرشحين باسم “الحصان” نفسه في وضعية صعبة، بعدما تبخرت أموال دعم حزب الاتحاد الدستوري للحملات الانتخابية للوائحه بفاس، واختفت سعاد السملالي، المكلفة بتنسيق الانتخابات وما يرتبط بدعمها عن الأنظار.

- إعلان -

وقال مصدر مقرب إن هذا المرشح مهدد بالسجن إن لم يسدد ديونا حصل عليها لدعم حملته، بعدما تلقى تطمينات بأنه سيحصل على دعم “الحصان” لاحقا.

“لكن حلمه تبخر، يضيف المصدر نفسه، حيث اختفت السملالي التي كانت كانت تلقب سابقا بالصندوق الأسود لشباط، والتي التحقت بالتجمع الوطني للأحرار، قبل أن تغادره، لتلتحق مع اقتراب الانتخابات بالاتحاد الدستوري”.

وذكر مصدرنا أن أغلب المرشحين لم يتوصلوا من حزب الاتحاد الدستوري بأي دعم، وجلهم لجؤوا إلى طبع المنشورات وتسديد أجور العمال من أموالهم الخاصة، بعدما تلقوا وعودا بأنهم سيتوصلون بالمستحقات الضرورية عندما تتوصل منسقة انتخابات الاتحاد الدستوري بالدعم الضروري.

وزار محمد ساجد، الأمين العام للحزب المدينة لمنحها تفويضا لتنسيق العمليات الانتخابية، ومعه تزكية الترشح للانتخابات التشريعية بدائرة فاس الشمالية. وسقطت السملالي سقطة مدوية في هذه الانتخابات، ولم تعرف حملتها، في ملابسات غير واضحة، الإشعاع المفترض أن تعرفه.