هل عاد زمن “السيبة”؟.. “تهديد بالقتل” ووعيد بـ”الروح طيح” في صفرو

علمت جريدة “الديار” أن مصالح الأمن بصفرو استمعت، في محضر رسمي لصاحب شكاية بـ”التهديد بالقتل” إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بصفرو، تم تسجيلها بتاريخ 3 شتنبر الماضي.

- إعلان -

وكشفت مصادر أنه لم يتم استدعاء “المتهمين” بالتهديد بـ”تطياح الروح” في باب المقام بصفرو، بعد، رغم مرور شهرين تقريبا على وضع الشكاية، ورغم خطورة “التهديدات” التي تلقاها المشتكي، والتي تحيل على فترة “السيبة”، وفق تعبيرها.

وفي التفاصيل، وجه مسير وكالة للأسفار بمحطة الحافلات بصفرو شكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بصفرو، ضد شخصان، بسبب تعرضه للتهديد بالقتل إن هو واصل عمله بمحطة الحافلات باب المقام.

وفي الشكاية، حصلت جريدة “الديار” على نسخة منها، ذكر المشتكي أن المشتكى بهما عمدا إلى نهج أسلوب البلطجة بواسطة التهديد بالقتل.

“ذلك وأنه بتاريخ 19-08-2021 تلقى المشتكي مكالمة هاتفية من المشتكى به الأول بتحريض من مشغله المشتكى به الثاني وكلها تهديد بالتصفية الجسدية إن هو واصل عمله بمحطة الحافلات”، يقول محامي المشتكي.

كما أفادت الشكاية أن واقعة التهديد بالقتل يثبتها محتوى قرص لمقطع صوتي لمكالمة هاتفية والذي تم تفريغ محتواه بمقتضى محضر معاينة مباشرة”، قبل أن توضح أن فعل المشتكى بهما يشكل تهمة التهديد بالقتل.

والتمس “ضحية التهديد بالقتل” من وكيل الملك فتح بحث في النازلة وإحالتها على المحكمة المختصة مع تقديم المشتكى بهما.

وفي محضر المعاينة المباشرة، ذكر المفوض القضائي لدى المحكمة الابتدائية بصفرو، (ذكر) أنه بتاريخ 26-08-2021 قام بتفريغ محتوى القرص المدمج، حيث وجده يحتوي على مقطع صوتي يتمثل في حوار لشخصين (ذكور) مدته الزمنية 52 ثانية.

“وبعد تنصتنا بالتفصيل لهذا المقطع، سمعنا بأن هذا المقطع يتضمن حوارا لشخصين (طالب الإجراء والمطلوب ضده الإجراء)، فيقول أحدهما (المطلوب ضده الإجراء) “شفتي داك باب المقام؟”، فرد عليه طالب الإجراء بـ”اه”، فأجابه المطلوب ضده الإجراء بـ”غدي نفرق الجوقا ديالها”، فرد عليه طالب الإجراء بـ”بماذا؟”، فأجابه المطلوب ضده الإجراء بـ”حيت منين تنزل تماك أقسم بالله حتى طيح الروح تماك”، فرد عليه طالب الإجراء بـ”ياك”.

ثم استرسل المطلوب ضده الإجراء فقال: “دير في بالك بأن واحد فينا لي كيخص، ديرها في بالك واحد فينا غدي يمشي للقبور والآخر فينا غدي يمشي للحبس، ها أنا هدرت معاك”، فرد عليه طالب الإجراء بـ”بأي قانون”، فأجابه المطلوب ضده الإجراء بـ”غدي نمشي معاك من القانون لهيه”، فرد عليه طالب الإجراء بـ”إوا آجي لتماك يلا كنت من فوق القانون آجي حيدني من تماك”، فأجابه المطلوب ضده الإجراء بـ”آشوف الشريف أنا مغديش نحيدك، أنا المهم قتلك بعد غدا أقسم لك يمينا آسي زهير بلي غير دير عليها واحد لكيخص تماك فداك المحطة، الله يعاونا ويعاونك الهضرة مشي دبا”، فرد عليه طالب الإجراء ب”ياك ياك”، فانتهى المقطع”، وفق محضر المعاينة المباشرة، نتوفر على نسخة منه.