بعد بلاغ “البيجيدي”.. سعيد شاكر يرفض الاستقالة وهذا رده على جدل عدد الأصوات

في أول رد فعل على بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والذي دعا أعضاءه الثلاثة الذين نجحوا في انتخابات مجلس المستشارين، قال سعيد شاكر في تصريحات خاصة لجريدة “الديار” إنه لن يقدم استقالته من عضوية المجلس. وبرر ذلك بالقول: أنا لست خائنا. وذكر في ذات التصريحات بأن المستشارين صوتوا عليه كشخص ولم يصوتوا على الحزب. “ولن أخون ثقتهم”، يضيف شاكر، الخبير المحاسبي الذي ينتمي إلى إقليم تاونات والذي نجح في انتخابات مجلس المستشارين بعد الحصول على عدد كبير من أصوات “الناخبين الكبار” عن هيئة ممثلي مجالس الجماعات المحلية ومجالس العمالات والأقاليم. وتقدم ترتيب الفائزين الخمسة بجهة فاس مكناس بحصوله على 872 صوتا، رغم أن حزب العدالة والتنمية لا يتجاوز عدد أعضائه في هذه الهيئة بالجهة 89 عضوا. 

- إعلان -

وأكد سعيد شاكر في التصريحات التي خص بها جريدة  “الديار” بأنه قدم وعودا لخدمة منطقته ولن يتراجع عنها. وأورد، وهو يتحدث عن تفاصيل القرار الذي اتخذه بعد بلاغ الأمانة العامة لحزبه، بأنه تلقى اتصالات من أطياف عديدة بعد بيان الأمانة العامة تطالبه بعدم الاستقالة.

وعن جدل الأصوات التي حصل عليها والتي جعلته يحتل المرتبة الأولى في قائمة المرشحين الفائزين بالجهة، قال شاكر، وهو حاصل على الدكتوراه في تخصص التدبير، لجريدة “الديار” إن الأمر مسألة عادية “اعتبارا لعلاقتي الجيدة مع جميع الاحزاب”. وذكر، في هذا الصدد، بأنه كانت هناك مطالب بالالتحاق بها.

ودافع شاكر في نفس التصريحات على مؤهلاته وكفاءته. وقال إنه من كفاءات تاونات، وبأنه يشتغل في العمل الجمعوي منذ ما يقرب من 25 سنة.

وكانت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية قد أكدت في بلاغها يوم أمس بأن الحزب غير معني بالعضوية في مجلس المستشارين. ودعت المرشحين الفائزين باسمها لتقديم استقالاتهم من عضوية المجلس وفق المسطرة القانونية الجاري بها العمل.