بعد رفض طعون ضدهم.. إدارية فاس تثبت فوز رؤساء جماعات بتازة وبولمان وكرسيف

قبلت المحكمة الإدارية بفاس، أمس الثلاثاء، شكلا طعنا تقدم به بوجمعة بريقة رئيس سابق لجماعة أحد مسيلة بتازة، ضد خلفه الاتحادي عبد اللطيف سوييط. ورفضته مضمونا، مبقية عليه رئيسا انتخب بعد إعادة العملية الانتخابية بتدخل من عامل الإقليم إثر احتجاجات عارمة لأنصاره.

- إعلان -

ولم يكن الرئيس الوحيد الذي ثبتته المحكمة بإلغاء طعون مقدمة ضدهم، بل حتى الاستقلالي علي الجغاوي المنتخب رئيسا لجماعة كرسيف بأغلبية 19 أصوات من أصل 31 صوتا في منافسة التجمعي أحمد عزوزي الحاصل على 7 أصوات والبرلماني السابق الاتحادي سعيد بعزيز.

إدارية فاس رفضت طعنا ضده قدمته سمية البدراوي عضو المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي ورئيسة فضاء الأمل، كما 6 طعون أخرى قدمتها ضد أعضاء الجماعة نفسها، بمن فيهم البرلماني الاستقلالي محمد البرنيشي وسكحال السهلي ونجاة البغدادي ومحمد العمراوي وسعيد الحافة.

عبد القادر كمو رئيس جماعة أوطاط الحاج ببولمان من فيدرالية اليسار، بدوره سلم من إلغاء العضوية، بعد رفض طعن تقدم به يونس الرامي، ضده وضد نائبه الرابع حمو علي بوناني، بعدما أبقت قبل يوم من ذلك على كنزة لمقدم رئيسة لجماعة بني فراسن بتازة، بعد رفض طعن ضدها.