مربية بين 4 نساء فزن برئاسة جماعات بجهة فاس مكناس

قادت انتخابات تشكيل المجالس الجماعية بإقليم إفران، التي انتهت أمس، مربية عشرينية من حزب الحركة الشعبية، لرئاسة جماعة تمحضيت لتكون أول امرأة تتولى هذه المهمة بالإقليم، فيما كانت رئاسة باقي جماعاته، ذكورية بامتياز اللهم من تأثيث المكاتب بأسماء نسوية.

- إعلان -

وانضاف الشابة يطو الجعفري، إلى قائمة نساء ستتولين رئاسة جماعات بجهة فاس مكناس، اللائي لا يتجاوز عددهن الثلاثة، ومنهن كنزة لمقدم رئيسة جماعة بني فراسن بإقليم تازة التي ستخلف زوجها البرلماني السابق “مرضي مراتو” الذي زفها في احتفالات خاصة بعد فوزها على أمه وأخيه.

عزيزة غرباج من حزب الاستقلال، بدورها كسبت ثقة أعضاء جماعة مكناسة الغربية بتازة، وانتخبوها رئيسة لها للولاية المقبلة، ولو أنها فازت باعتبارها أصغر مرشحة سنا، بعد إعمال المادة 24 من القانون التنظيمي المتعلق بانتخاب أعضاء الجماعات، بعد تساوي المتنافسين.

المادة نفسها كانت في صالح الشابة حنان بن الشيخ التي انتخبت رئيسة لجماعة عين الحمراء بإقليم صفرو، بعد تساوي عدد الأصوات مع منافسها في الدورين الأول والثاني، لتكون بذلك ثاني رئيسة لجماعة بصفرو، بعد رئيسة جماعة أهل سيدي لحسن المعتقلة والمدانة بعقوبة حبسية نافذة من طرف ابتدائية صفرو.

وعكس ذلك فازت يطو الطالبة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية مولاي إسماعيل بمكناس والمربية لدى جمعية الأمل في بوفكران بمكناس، بأغلبية مريحة نتيجة تحالف سياسي قادها لرئاسة الجماعة بين 10 جماعات في انتظار انتخاب رئيسي جماعتي تيكريكرة وتيزكيت اليوم الاثنين.

وعادت رئاسة 4 جماعات بالإقليم، للتجمع الوطني للأحرار الذي حاز ما مجموعه 17960 صوتا، مقابل 3 جماعات للحركة الشعبية الفائزة ب15965، وجماعة وحيدة للاستقلال الفائز ب6808 صوتا في الانتخابات الأخيرة، في انتظار الحسم في انتخابات رئاسة ومكتب جماعتين متبقيتين.

وحافظ الاستقلالي محمد أوطالب على رئاسة جماعة ضاية عوا بعد إعادة انتخابه، فيما فاز تجمع الأحرار بجماعات أزرو وعين اللوح وسيدي المخفي، فيما فازت الحركة الشعبية بجماعات إفران وبن صميم وواد إفران وتمحضيت.