الخامس ابتدائي لرئاسة غرفة “الصناعة التقليدية” بالجهة.. هل تطيح شهادة مدرسية بـالبوطيين؟

لم يعد هشام مرون، يثير السخرية في أوساط المقربين من عبد المالك البوطيين، الرئيس المنتخب لولاية ثانية لغرفة الصناعة التقليدية، بعدما لم تتجاوز الأصوات التي حصل عليها في المنافسة للرئاسة، الأسبوع الماضي، 3 أصوات، مقابل “اكتساح” البوطيين.

- إعلان -

وقالت مصادر مطلعة لجريدة “الديار” إن المحكمة الإدارية بفاس قررت منح مهلة 48 ساعة للرئيس البوطيين لكي يدلي بالشهادة المدرسية التي تثبت بأن له مستوى تعليمي لا يقل عن الخامس ابتدائي، موضحة أنه وفي حال لم يتم الإدلاء بهذه الشهادة، فإن المحكمة، طبقا للقانون، قد تصدر حكما يقضي بإلغاء انتخابه رئيسا، رغم أنه نجح، في ولاية سابقة، في ترأس الغرفة، دون أن يدلي بهذه الشهادة.

وكان مرون قد أصر، حسب المصادر ذاتها، قبل التصويت في هذه الانتخابات التي نظمت برعاية السلطات المحلية، على أن يتم التوثيق في محضر العملية الانتخابية على أنه أدلى بشهادة تثبت مستواه التعليمي، قبل المرور إلى التصويت، وفقا لما ينص عليه القانون. وبدا الجميع غير مكترث لهذا الإجراء.

مصادرنا أشارت إلى أن البوطيين لم يدل بأي شهادة تثبت مستواه التعليمي، قبل أن يجد نفسه مهددا بفقدان المنصب بسبب عدم استكمال شروط “الأهلية” القانونية. وفي حال تعذر ذلك، فإن الأمر، تقول المصادر، سيستدعي فتح تحقيق في شأن عدم الحزم في تطبيق القانون من قبل السلطات الإدارية المشرفة على العملية الانتخابية لهذه الغرفة، و”تجاهل” قضية الشهادة المدرسية.