“فضيحة إرجاع أموال إلى المُشغل” في تازة.. حارس أمن يفضح واقعة طرده بـ”وجه مكشوف”

خرج أحد حراس الأمن الخاص بمستشفى ابن باجة، بوجه مكشوف، في مقطع فيديو جديد يدعي من خلاله طرده من العمل، بسبب رفضه إرجاع مبلغ من راتبه إلى شركة الأمن المخول لها تدبير هذه الخدمة بالمستشفى.

- إعلان -

وأكد الحارس في الفيديو، توصلت جريدة “الديار” بنسخة منه، أنه تعرض للطرد، بسبب رفضه إرجاع مبلغ 700 درهم إلى “مشغله”، وهو الأمر الذي جرى تداوله مؤخرا من طرف بعض الحراس الذين فجروا هذه “الفضيحة”.

كما أفاد المصدر نفسه أنه اشتغل لما يناهز ثلاث سنوات ونصف بالمستشفى، ليقابل بالطرد، جراء رفضه الامتثال لأوامر يراها “غير معقولة”.

وأشار أيضا صاحب الفيديو إلى أنه يشتغل كحارس أمن خاص بغية إعالة والدته، وفي ظل الظرفية الحالية، واقتراب حلول عيد الأضحى، فوجئ بواقعة الطرد، التي أزمت الوضع أكثر.

وكان مدير الشركة قد أكد في تصريح لجريدة “الديار” أن الشركة تتوفر على ما يفيد بأن الأمر كله “هرطقة” ولا أساس له من الصحة، قبل أن يكشف على أن “أكثر من 20 شخصا، ممن كانوا يشتغلون مع الثلاثة الذين ظهروا في فيديو سابق، يشهدون ضدهم ويؤكدون أن مضامين المقطع مبركة”.

وأوضح المتحدث ذاته، في اتصال هاتفي مع جريدة “الديار” أن الشركة التجأت إلى القضاء، من أجل متابعة أصحاب الفيديو، وكذا الصفحة التي نشرته.

كما أفاد مدير الشركة أن طرد الحراس الثلاثة لا علاقة له بالفيديو المروج له، بل تم بسبب ما وصفه بممارسات تخل بالأخلاق وتمس المرضى، حيث تلقى الثلاثة تقارير، يضيف محدثنا، من طرف الإدارة، قبل أن يتم فصلهم عن العمل.

فيديو حارس الأمن الذي ادعى طرده: