“تصعيد” بعد جدل استرجاع عقار جماعي.. صيادلة المغرب يحذرون من “كارثة” على صحة ساكنة تازة 

دخلت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب على خط الأزمة التي اندلعت بين نقابة صيادلة تازة والمجلس الجماعي بهذه المدينة، بعدما عبر هذا الأخير عن عزمه استرجاع عقار في ملكيته بني فوقه مقر نقابة الصيادلة.  

- إعلان -

واعتبرت الكونفدرالية بأن القرار الجماعي يعتبر شططا واضحا ومرفوضا في استعمال السلطة. كما اعتبرته تهجما مباشرا على المرافق الصحية الساهرة على الرعاية الصحية للمواطنين.

وقررت الجماعة، بناء على هذا القرار، إفراغ النقابة من مقرها والذي شيده صيادلة المدينة منذ سنة 1992 من القرن الماضي.

ودعت الكنوفدرالية الجماعة للتراجع عن هذا القرار، مع فتح قنوات الحوار مع نقابة صيادلة مدينة تازة، وحملت المسؤولية لرئيس المجلس الجماعي في حالة إرباك تزويد المواطنين بالأدوية التي قد تحصل على مستوى المدينة والتي ستكون لها تداعيات كارثية و إنسانية على صحة الساكنة بتازة. وهددت، في السياق ذاته، باللجوء إلى القضاء لإيقاف ما أسمته بالسلوك المتطاول على مهنة الصيدلة.

وكانت نقابة الصيادلة بتازة قد أعلنت بأنها قررت الاعتصام في هذا المقر وإلغاء نظام المدومة والدخول في إضراب إنذاري وخوض إضراب مفتوح، وذلك في رد منها على قرار استعادة عقار الجماعة الذي بني فوقه مقر النقابة.