ولد “الفشوش” قتل عابر طريق وفر من مكان الحادث.. متابعة ابن برلماني مولاي يعقوب بتهم “القتل غير العمدي” و”غياب التأمين”

تابعت النيابة العامة بابتدائية فاس، ابن برلماني بدائرة مولاي يعقوب تسبب في حادث مميت، بتهم “القتل غير العمدي والفرار عقب ارتكاب الحادثة وانعدام التأمين وعدم تقديم وثيقة التأمين والجروح غير العمدية”، بعد إحالته عليها صباح اليوم الجمعة، من طرف الضابطة القضائية.

- إعلان -

وأحيل المتهم الذي قضى يوما رهن الحراسة النظرية في ضيافة المصالح الأمنية، على النيابة العامة صباحا. واستمعت إليه على خلفية المنسوب إليه، قبل إحالته على أول جلسة لمحاكمته زوالا بالتهم المذكورة، وتأجيل ذلك وإمهاله أسبوعين لإعداد الدفاع والاطلاع على الملف المتابع فيه.

وأوقف ابن البرلماني “المدلل”، بعد مدة قصيرة من تسببه في حادث مميت عند مخرج العاصمة العلمية من جهة طريق مكناس، بعدما صدم عابرا للطريق الوطنية وأصاب آخر بجروح، قبل أن يفر في اتجاه النفوذ الترابي لإقليم مولاي يعقوب، حيث يملك والده منتجعا سياحيا.

ومكنت الأبحاث والتحريات التي فتحها المصالح الأمنية في هذا الحادث، من تشخيص هوية مرتكب الحادث، قبل اعتقاله أمس ووضعه رهن الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة بابتدائية فاس، إذ قضى ليلته أمس في مخفر الشرطة قبل الاستماع إليه في محضر رسمي.

ولم يقدم المتهم للعناصر الأمنية أي وثيقة تخص تأمين السيارة التي ارتكب بها الحادثة المميتة، تثبت أنه مؤمن عليها، فيما سابق والده الزمن لتأمين تنازل عائلة الضحية الذي نقلت جثته لمستودع الأموات لتشريحها، بعد وفاته متأثرا بجروح وكسور أصيب بها نتيجة قوة صدمه.

وأحيط الملف بسرية تامة ولم تتسرب معلومات كافية عن الحادث وظروف متابعة المتهم “ولد الفشوش”. وتحدثت مصادر عن الإفراج عنه مقابل مليوني سنتيم كفالة أداها في صندوق المحكمة، في انتظار مواصلة محاكمته أمام غرفة الجنح التلبسية، متحدثة عن احتمال تنازل عائلة الضحية.