اتهمته بالسادية وتفريغ عقده النفسية… مفتش يخرج نقابات تعليمية للاحتجاج بأوطاط الحاج 

وحد مفتش للغة العربية بمديرية وزارة التربية الوطنية ببولمان، 4 نقابات قطاعية التأمت لتحتج عليه اليوم الخميس، ضد ما أسمته “ممارسات غير معهودة”، للضغط على المديرية لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية والإدارية ضمانا للسير العادي للمؤسسات التعليمية وصونا لكرامة رجل التعليم.

- إعلان -

فروع نقابتا الجامعة الوطنية لموظفي التعليم والنقابة الوطنية للتعليم، والتوجه الديمقراطي للجامعة الوطنية للتعليم وجامعة الاتحاد المغربي للشغل، دعت للاحتجاج اليوم على ما تسميه “الممارسات اللاتربوية للمفتش الجديد” في سياق “الدخول المدرسي المتعثر المتسم باللخبطة والعشوائية”.

ودعت للإضراب ساعة صباحا بدء من الثامنة والنصف، ومساء في بداية الحصة بكل المؤسسات التعليمية بالسلك الابتدائي بأوطاط الحاج، مع تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية موازاة مع هذا الإضراب بأماكن العمل، داعية لمقاطعة المفتش وعدم استقباله في الفصل الدراسي.

وأكثر من ذلك دعت النقابات الأربع لمقاطعة كل التكوينات واللقاءات التي يؤطرها أو يحرضها مفتش اللغة العربية بالسلك الابتدائي، المغضوب عليه، الذي “خلف أجواء من التوتر والاحتقان والتذمر والاستياء لدى نساء ورجال التعليم” حسب بيان مشترك للفروع المحلية لهذه النقابات.

وعوض أن تفصل تلك النقابات في طبيعة هذه السلوكات المرفوضة، هاجمته بأوصاف معينة من قبيل حنينه “للعهد القروسطوي بعقليته السلطوية” وإقدامه على “ممارساته السادية وتفريغ أمراضه وعقده النفسية على مجموعة من الأطر الإدارية والتربوية في تجاوز صارخ للصلاحيات”.