بائع وعون سلطة وراء عمليات “زطاطة”؟.. باعة متجولون بفاس يطالبون بتحقيق

سبق وأن أسفرت عمليات أمنية عن اعتقال أشخاص متهمين في ملفات ابتزاز باعة متجولين وأصحاب محلات تجارية في مقاطعة المرينيين بفاس،.

- إعلان -

كما قامت عناصر أمن بعمليات “تطويف” لموقوفين آخرين، ودعت المتضررين إلى عدم التردد في تقديم الشكايات ضد أي شخص يفرض عليهم “الزطاطة” في “السويقات”.

ووصل عدد الموقوفين على خلفية ابتزاز التجار والباعة المتجولين بالمدينة، تبعا لعمليات نفذتها عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية، إلى حوالي 140 شخصا.

لكن في سوق رياض الفتح بحي “واد فاس” لا زال باعة متجولون يتحدثون عن تعرضهم لأعمال “ابتزاز”، ويتهمون عون سلطة و”بائع موز” بالوقوف وراء هذه الأعمال.

ويردد المتضررون، حسب شكاية، نتوفر على نسخة منها، بأن الأطراف التي تعرضهم لـ”الابتزاز” تستقوي بعلاقاتها مع مسؤولين إداريين محليين، وبأن ما يجمعونه من “إتاوات” يذهب لشراء بعض لوازم هؤلاء المسؤولين.

واللافت، حسب ما تشير إليه هذه المعطيات، أن أحد الأطراف المذكورة في هذا الملف له سوابق قضائية، وقد سبق للسلطات الأمنية أن اعتقلت أفراد من أسرته بتهم لها علاقة بالابتزاز وترويج المخدرات.