“وزيعة المناصب”.. كواليس خرق مستشارين بجماعة مكناس لحالة الطوارئ

كشف مصدر مطلع، لجريدة “الديار”، كواليس الفضيحة التي فجرها بعض النشطاء الإعلاميين بمدينة مكناس، والمتعلق بخرق مستشارين جماعيين لحالة الطوارئ الصحية داخل إحدى قاعات الأفراح.

- إعلان -

وأكد المصدر نفسه، أن هذا الاجتماع “السري” و”المريب” الذي حضره عدد من مستشاري الأغلبية بجماعة مكناس، خاصة أولئك الذين حصلوا على وعود بالحصول على نصيبهم من “وزيعة المناصب”، قد خصص لاقتسام رئاسة لجان المجلس، وهو الأمر الذي استغرق عدة ساعات من النقاش، قبل ان يتم تعليقه بعد حضور مجموعة من “النشطاء” الإعلاميين، الذين فضحوا خرق حالة الطوارئ، ما دفع السلطات المحلية والأمنية إلى التدخل ومطالبة المستشارين بالمغادرة.

تجدر الإشارة الى أن تشكيل مكتب مجلس جماعة مكناس صاحبه الكثير من الجدل، خاصة الفضيحة التي فجرها مستشار جماعي من حزب رئيس المجلس، والمتعلقة بما بات يعرف ب”بيع المناصب”، قبل ان تنضاف اليها فضيحة أخرى مرتبطة بخرق حالة الطوارئ داخل قاعة حفلات لعقد اجتماع “وزيعة المناصب”.