بعد إقصائه من الجماعة والمقاطعة… الدولي السابق أقصبي يتحدث عن “البيع والشرا”

تحدث اللاعب الدولي السابق سعد أقصبي العضو الاتحادي في جماعة فاس ومقاطعة أكدال، عن فساد العملية الانتخابية في تشكيل مكاتبهما، كما كشف ذلك في تصريحات صحفية أعقبت إقصاءه اليوم الأربعاء من عضوية مكتب تلك المقاطعة، كما في تلك بمكتب الجماعة رغم جدارته واستحقاقه بتحمل المسؤولية. 

- إعلان -

“ما كاين غير البيع والشرا” هذا ما قاله أقصبي ردا على هذا الإقصاء، متحدثا عن أنه سيحاسب من كان سببا داخل التنظيمات الحزبية.

ويأتي رده بعدما لم يتم اختياره في أي مسؤولية ضمن مكتبي الجماعة ومقاطعة أكدال، بعد ان سبق له الإشارة لغضبه الشديد في تدوينات في صفحته الفيسبوكية، متوعدا ب”سنتصدى للفساد وأصحاب المصالح والصفقات وسنحمي الشرفاء وذوي النيات الحسنة” في تدوينة قال فيها أيضا “المتل يقول: حتى ايموتوا لي تيعرفونا، عاد انقولوا احنا شرفاء”.

وقال في تدوينة أخرى “تبقى كرة القدم أنظف بكثير من السياسة بما لها وما عليها ولا تقربوا السياسيين!!!!!”، مشيرا إلى أن “نضالنا مستمر من أي موقع لخدمة مدينة فاس وساكنتها وسنصرخ باعلى صوت إذا دعت الضرورة وعلى العهد سائرون وبكل روح رياضية”، “الخاسرون هم ضعفاء الضمير أما المتميزون فهم من عطاء الله أحب من احب وكره من كره”.