فضيحة “50 مليون مقابل النيابة” بمكناس.. “الأحرار” يكذب ويتابع خربوش قضائيا

أكدت التنسيقية الجهوية لحزب التجمع الوطني للأحرار، في بيان لها، أن الاتهامات التي أطلقها لحسن خربوش مستشار الحزب بمجلس جماعة مكناس، خلال أشغال انتخاب رئيس المجلس يومه الاثنين، حيث “ادعى فيها تعرضه للابتزاز من طرف بعض مسؤولي الحزب، دون ان يفصح عن أسماء ووقائع هذه القضية، هي ادعاءات باطلة ومغرضة وكاذبة، والتي حاول من خلالها المعني بالأمر المس بمصداقية مسؤولي ومنتخبي الحزب بالمنطقة”.

- إعلان -

وينتظر، حسب البيان، نتوفر على نسخة منه، أن تضع الاتحادية الإقليمية للحزب بمكناس، شكاية لدى السلطات القضائية لمتابعة المعني بالأمر، لما فجره من ” اتهاماته المسيئة والمرفوضة جملة وتفصيلا” مضيفة انه سيتم بموازاة ذلك “فتح تحقيق داخلي للحزب للوقوف على حيثيات هذه الاتهامات الخطيرة والتأكد من مدى صدقيتها قصد ترتيب الجزاءات التي يقرها النظام الأساسي للحزب”.

هذا وفجر خربوش، مستشار جماعي عن حزب التجمع الوطني للأحرار بمكناس، خلال جلسة انتخاب رئيس مجلس الجماعة، فضيحة مدوية اثر اتهامه لقادة حزبه بابتزازه وفرض مبالغ مالية بلغت 50 مليون سنتيم على الراغبين في تقلد مناصب المسؤولية داخل مكتب المجلس والحصول على تفويضات.