“الاشتراكي الموحد” بفاس يقصف تحالف G7

قصف الحزب الاشتراكي الموحد بمدينة فاس التحالف الذي يتزعمه حزب التجمع الوطني للأحرار والذي يستعد لأخذ مشعل تدبير الشأن العام المحلي من حزب العدالة والتنمية. ووصفه، في بيان له، بالتحالف الهجين الذي يفقتد للرؤية الموحدة ولمنهجية العمل. 

- إعلان -

وأعلن رفاق نبيلة منيب بأنهم قرروا الاصطفاف في معارضة هذا التحالف، وأكدوا على أن معارضتهم ستكون بناءة وستهدف إلى النقد الإيجابي واقتراح البدائل للنهوض بأوضاع المدينة والدفاع عن مصالح ساكنتها.

وبهذا القرار الذي أعلن عنه مساء اليوم الجمعة، يكون الحزب الاشتراكي الموحد ثاني حزب سياسي بالمدينة يختار التموقع في المعارضة، بعد حزب العدالة والتنمية والذي مني بهزيمة نكراء في انتخابات 8 شتنبر، نتيجة عجزه عن تنفيذ الشعارات الرنانة التي رفعها في انتخابات 2016.

وسبق للمكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد أن عمم توجيها إلى أعضائه الفائزين في هذه الانتخابات ينص على عدم التحالف مع الأحزاب الإدارية.

ولم يتمكن الاشتراكي الموحد من الظفر في هذه الانتخابات بفاس سوى بثلاثة مقاعد في المجلس الجماعي. وانتقد، في بيانه، “الحياد السلبي للسلطات المحلية أمام تلاعب سمارة الانتخابات بإرادة المواطنين، وشراء الذمم، واستغلال النفوذ”. وقال إن انتخابات 8 شتنبر 2021 قد شكلت انتكاسة جديدة وخيبة امل في سياق البناء الديمقراطي وإعادة الثقة في المؤسسات والعمل السياسي.