الظلام يخيم على مكناس.. بووانو يعترف بـ”الفشل الذريع” في ملف الإنارة

اعترف عبد الله بووانو، رئيس المجلس الجماعي لمدينة مكناس، عن حزب العدالة والتنمية، بالفشل في تدبير ملف الإنارة العمومية، وذلك في رده على موجة من الانتقادات التي يبديها المواطنون بخصوص غرق العاصمة الاسماعيلية في الظلام الدامس.

- إعلان -

وقال بووانو، صباح اليوم، في ندوة صحفية عقدها لتقديم الحصيلة وتقديم البرنامج الانتخابي لحزبه، إن المجلس أعد دراسة دقيقة حول الإنارة العمومية، ووضع أمامه خياران، أولهما التدبير المفوض، وثانيهما إحداث وكالة للتنمية المحلية، ولمح إلى أن الملف بيد مصالح وزارة الداخلية، وبأنها هي المسؤولة عن تأخر تجاوز هذ المشكل الذي يساهم كذلك في ارتفاع منسوب الجريمة، ويقدم صورة جد سلبية على إشعاعها.

ودون أن يفصل في ملابسات هذا الفشل الذريع، أورد المتحدث نفسه بأن هذا الملف يعتبر على رأس الأولويات في البرنامج الانتخابي لحزب “المصباح” بالمدينة، مشيرا إلى أن مكناس تتوفر على ألف نقطة إضاءة، وتحدث على أن جل الأعطاب ناجمة عن مشاكل في الأسلاك تحت أرضية، والتي تحتاج إلى تغيير.

وحاول رئيس المجلس الجماعي أن يبعد الإخفاقات عن حزب العدالة والتنمية، موردا بأن هذا الحزب لم يسير لوحده الجماعة، وإنما في إطار أغلبية تتكون من أربعة أحزاب. كما أن سنوات عمل المجلس محصورة فقط في ثلاث سنوات، وليس في 5 سنوات، لأن المجلس لم يبدأ عمليا أشغاله إلا في سنة 2016، قبل أن تتوقف تقريبا في بداية سنة 2020 بسبب جائحة كورونا.