فريق “بدون لاعبين” ومكتب مسير “غير قانوني”.. هل هي نهاية وداد صفرو؟

أول أمس الثلاثاء، 31 غشت، هو آخر أجل لتقديم لوائح اللاعبين إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مرفوقة بعقود “اللاعب الهاوي” وجواز التلقيح الخاص بكل لاعب.

- إعلان -

وحددت الجامعة شروطا خاصة بلائحة لاعبي قسم الهواة، حيث فرضت على الفرق تقديم لوائح تضم 26 لاعبا أقل من 23 سنة و4 لاعبين فوق هذا السن.

لكن، هل قدم المكتب المسير لوداد صفرو لوائحه إلى الجامعة، وهل التزم بالقانون الخاص بسن اللاعبين، وهل عقد جمعه العام لتشكيل مكتب مسير “قانوني”؟

مصدر مطلع كشف في تصريح لجريدة “الديار” أن “الواص” لم يقدم إلى حدود الآن لائحة 30 لاعبا التي ستدخل غمار المنافسة في الهواة لموسم 2021-2022، بعد “السقوط المدوي” إلى القسم الثاني إثر النتائج الكارثية التي حصدها الموسم الماضي.

وأوضح المصدر نفسه أن الفريق لم يتمكن من توفير 26 لاعبا أقل من 23 سنة، رغم المحاولات التي قام بها مدرب الفريق، عبر تنظيم اختبارات لأبناء المدينة وجلب بعض اللاعبين من مدينة فاس.

وفي هذا السياق، ذكر مصدرنا، رفض الكشف عن اسمه، أن الرئيس اتصل بمدرب الفريق ليطالبه بتشكيل لائحة “مؤقتة” لتسليمها إلى الجامعة مع الرسالة التالية: “اجمع لي ولاد المدينة.. وخاصهم اصبروا معانا.. راه معندي حتى درهم”.

“وهو ما قام به المدرب، يضيف المتحدث نفسه، حيث قام بتنظيم اختبارات لـ200 لاعبا تقريبا، من أبناء المدينة وبعض اللاعبين من مدينة فاس، في غياب تام لأعضاء المكتب المسير للفريق، دون جدوى”.

ولم يستبعد مصدر جريدة “الديار” أن يبقى الوضع على ما هو عليه داخل الوداد الصفريوي، رغم إعلان الجامعة عن مهلة إضافية لتقديم اللوائح تنتهي في 9 شتنبر المقبل، بسبب لامبالاة واستهتار الرئيس ومكتبه المسير وضعفهم التدبيري، والذي أوصل الفريق إلى “الهاوية”، وربما سيؤدي إلى تقديم اعتذار عن المشاركة في البطولة، وفق تعبيره.

كما تساءل المصدر نفسه، من جهة أخرى، عن أسباب عدم عقد الجمع العام للنادي، لتقديم حصيلة الموسم الماضي والكشف عن التقرير المالي والأدبي، إلى حدود اللحظة، خصوصا أن ولاية الرئيس الحالي انتهت في 30 يونيو الماضي وأن الجامعة حددت شهر غشت كفترة لعقد الجموع العامة وانتخاب مكاتب مسيرة للفرق الوطنية، واصفا تماطله بـ”المشبوه”.

“بعد تحقيق الفريق لنتائج مخيبة للجمهور الصفريوي، وعجز المكتب المسير عن الحفاظ على مكانة الفريق التاريخية بسبب فشله في جلب أموال للفريق، والاعتماد فقط على “سلفات” أعضائه، مع حصولهم على شيكات ضمانة تخلق مشاكل أكثر مما تحل ورطة الفريق المالية، على أعضاء المكتب أن يعلنوا عن انسحابهم وترك الفرصة أمام تجارب وأشخاص آخرين”، يتابع المتحدث ذاته، قبل أن يؤكد على أن نفس السيناريو يتكرر مع كل انطلاقة للبطولة، في الوقت الذي يتم فيه تبادل الاتهامات بين أعضاء المكتب وبعض المنخرطين “المهووسين” بالأضواء، والذين يستغلون الفريق لأغراض سياسية وانتخابية .

وذكر  المصدر ذاته ، كمثال على التخبط الذي تعرفه “الواص”، أن  أعضاء المكتب المسير قاموا باتهام أحد الأعضاء وتحميله وحده مسؤولية”صفقات” بداية الموسم الماضي، في الوقت الذي تكشف وثيقة، تتوفر جريدة “الديار” على نسخة منها، أنهم وافقوا بالإجماع على جميع اللاعبين الذين جلبهم الفريق، معتبرا تهربهم من مسؤولية الانتدابات الكارثية، والتي تسببت في “سقوط” وداد صفرو، “جبنا” و”تزويرا” للحقيقة.

وفي ختام تصريحه، دعا مصدر جريدة “الديار” أعضاء المكتب المسير للتحلي بالشجاعة والتنحي عن تسيير الفريق، شاكرا مجهودهم وحبهم للفريق قبل أن يتابع موجها رسالة إلى الرئيس ومكتبه: “لا أحد ينكر حبكم للفريق، لكن “الله غالب”.. مدرتوا والو، خودوا 14 مليون ونص لي كتسالو.. وبعدوا من الفرقة.. ها العار !”.