الدومة يفر من “البيجيدي” ويترشح باسم حزب الإستقلال.. رئيس عين الشقف بمولاي يعقوب يواجه الانتقادات

دون سابق إنذار، قرر الجيلالي الدومة، رئيس المجلس الجماعي لـ”عين الشقف” بإقليم مولاي يعقوب، أن يفر من حزب العدالة والتنمية، وبدون سابق إعلان رست سفينة بحثه عن التزكية في بحر حزب الاستقلال. ولم يقدم الدومة للساكنة وللرأي العام المحلي أي مبررات لهذا الترحال، وهو الذي ظل، في السابق، ينفي كل الأخبار التي تتحدث عن مغادرته لحزب “المصباح”.

- إعلان -

والمثير في هذه الهجرة، حسب مصادر محلية، أن الدومة الذي يخوض الحملة الانتخابية الحالية باسم حزب الاستقلال، وعد الساكنة بأن يقدم حصيلة إنجازاته باسم “البيجيدي” في الأيام القادمة، وذلك في محاولة منه لإقناع المواطنين والمواطنات للتصويت عليه مجددا في انتخابات 8 شتنبر القادم، لكن تحت يافطة حزب الاستقلال.

وأضافت المصادر ذاتها أن الدومة جر معه عددا من نشطاء حزب العدالة والتنمية في منطقة عين الشقف، بعدما تشتت أعضاء الحزب في إقليم مولاي يعقوب في أرض الله الواسعة، وتوزعوا على قبائل الأحزاب الأخرى، ومنها حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار، وذلك إلى جانب حزب الاستقلال.

وقال الدومة في ورقته الانتخابية التي وزعها في مختلف دواوير المنطقة، باسم حزب الاستقلال، بأن قوته توجد في كفاءته وخبرته. ووعد، في برنامجه الانتخابي، باستكمال “تحديث الإدارة وتأهيل الموارد البشرية من أجل تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين”، وإصلاح وتطوير البنيات التحتية وإحداث مرافق عمومية جديدة، وملاعب القرب، وتوسيع شبكة النقل العمومي وإخراج مشاريع إعادة هيكلة الدواوير، في وقت يقول سكان المنطقة إنها نفس الشعارات التي رفعها باسم حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الجماعية السابقة والتي أسفرت عن فوزه برئاسة الجماعة، دون أن يحقق منها أي شيء.