أعلن التحاقه بحزب “الحمامة”.. رئيس بلدية القرية بتاونات يغادر “الوردة”

أعلن إسماعيل الهاني رئيس المجلس الجماعي لقرية با محمد عن استقالته من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

- إعلان -

أفاد الهاني في تدوينة، على صفحته على فيسبوك، أنه بكل وعي وبدون انفعال وفي هذه اللحظة التاريخية قرر تقديم استقالته من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مضيفا أنه سيغادر سفينة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وهذا هو قراره النهائي.

وصرح المصدر ذاته: “لا يمكنني تقديم المزيد من التصريحات حتى لا أشوش على إخواني وأخواتي ممن تقاسمت معهم ذات يوم لحظات سيذكرها التاريخ داخل حزب المهدي بنبركة، وحتى أترك لهم الفرصة ليعملوا في مناخ أتمناه أفضل مما أصبح عليه الوضع اليوم، فمن ينتمي  لمدرسة عبد الرحيم بوعبيد يمارس السياسة بأخلاق”. على حد تعبيره.

كما أورد الهاني في تدوينته، أنه اختار اليوم مسارا آخر، وصفه بمسار الثقة ليساهم، حسب قوله، في بناء نموذج تنموي جديد إلى جانب كل الشرفاء وليكون مفيدا لوطنه بطريقة أخرى ودائما بأخلاق.

كما أفادت مصادر مطلعة أن رئيس المجلس الجماعي لجماعة الرتبة عبد اللطيف القاسمي البقالي استقال، اليوم، هو الآخر من الحزب ذاته.

مصادر “الديار” قالت إن البرلماني قشيبل الذي انتمى سابقا إلى العدالة والتنمية وترشح باسمه قبل أن يغادر مؤخرا صوب “الحمامة” هو من أشرف على عملية “استقطاب” هاني إلى حزب “الاحرار”.

وزادت المصادر في القول إن قشيبل قدم وعودا بدعم هاني للعودة مجددا إلى الواجهة في ظل صعوبات يواجهها بسبب منافسة قوية لحزب الأصالة والمعاصرة استخدمت فيها جميع الوسائل المتاحة بما فيها رفع دعوى قضائية في ملفات إعادة تهيئة قرية أبا امحمد والتي كلفت ميزانيات ضخمة.