النقط الموجبة لـ”السقوط”..غضب في أوساط الآباء والأمهات أمام مديرية التعليم بفاس

عادت قضية الأسئلة “الصعبة” لامتحان مادتي الرياضيات وعلوم الحياة والأرض، بجهة فاس ـ مكناس، مجددا إلى الواجهة، مباشرة بعد الإعلان عن نتائج السنة الثالثة من التعليم الإعدادي، حيث احتج العشرات من الآباء والأمهات، صباح اليوم الخميس، أمام المديرية الإقليمية للتعليم بمدينة فاس، معبرين عن سخطهم من الطريقة التي دبر بها هذا الملف، وما ترتب عنه من نتائج وصفت بالكارثية، وأدت إلى سقوط عدد كبير من التلاميذ، وحرمان آخرين من معدلات كانوا يراهنون عليها بعد موسم دراسي من الجد والكد.

- إعلان -

وعاد المحتجون للمطالبة بفتح تحقيق في هذا الشأن، خاصة وأن بعض الأساتذة يتحدثون على أن الأسئلة بالفعل كانت صعبة، وخارج الدروس الأساسية المعتمدة، موردين بأن مفتشين خارج هذا السلك التعليمي هم من أشرفوا على إعداد وصياغة أسئلة الامتحان. وأدت النتائج الكارثية التي حصل عليها عدد من التلاميذ إلى “السقوط”، في ظل اعتماد معدل معياري للنجاح محدد من قبل الوزارة في 10/20.

وكانت أكاديمية التربية والتكوين بجهة فاس قد طمأنت، في بلاغ صحفي، التلميذات والتلاميذ وأولياء أمورهم بخصوص سير عمليات تصحيح ومسك للنقط ومداولات. وأكدت على حرصها الشديد على ضمان جودة هذه المحطات وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين كافة المترشحين والمترشحات وتثمين إنجازاتهم ومجهوداتهم طيلة السنة الدراسية.

وذكرت الأكاديمية بأنها باشرت، بعد احتجاجات سابقة، استشارات مع فاعلين تربويين مختصين ومؤهلين حول هذا الملف، وخلصت إلى أن امتحانات هذه المواد احترمت الضوابط والأطر المرجعية المعمول بها شكلا ومضمونا.