يقودها مدير “فوغال”.. ماذا تفعل سيارة مجلس جهة الشرق في تازة؟

تنقل محمد لمرابط، نائب رئيس مجلس جهة الشرق، في العاشر من شهر ماي الجاري، إلى مدينة تازة لحضور جلسة عقدها المجلس البلدي للمدينة، من أجل الدراسة والمصادقة على تعديل البند 5 من اتفاقية التدبير المفوض لمرفق النقل العمومي الحضري بواسطة حافلات “فوغال”.

- إعلان -

حضور السيد النائب لم يكن من أجل موضوع يهم جهة الشرق أو مجلسها أو مشاريعها ، بل حضر بصفته مديرا عاما لشركة “فوغال” التي فوض لها مجلس تازة تدبير مرفق النقل الحضري منذ 2018، تقول مصادر موثوقة، وقصة هذا “الغرام” بين مجالس تازة و صاحب الشركة يعود إلى عقد التفويض منذ سنة 2002، قبل أن يتجدد منذ حوالي 3 سنوات بصيغة أخرى و بشركة و شراكة أخرى قيل عنها القيل و القال.

الزيارة الأخيرة لمحمد لمرابط، المدير العام لـ”فوغال”، تدارست مع المجلس البلدي لتازة الموافقة النهائية على حزمة من الإمتيازات لصالح الشركة كتقليص أسطول الحافلات و تخفيض قيمة الإستثمار من 15مليار سنتيم إلى 5.2 مليار فقط و إلغاء إمكانية تمديد العقد بعد نهايته في غضون 10 سنوات أمام تصويت شبه جماعي لأعضاء المجلس على هذا القرار بطريقة لا تخلو من شبهة خدمة الأجندة السياسية!، وفق تعبير مصادرنا.

لكن، هل تعلم ساكنة الجهة الشرقية أن نائب رئيس مجلس جهتهم محمد لمرابط حضر لاجتماع مجلس تازة في موضوع يهم استثماراته الشخصية بسيارة رباعية الدفع (ج) تابعة لمجلس جهة الشرق؟

هذا وتطفو على سطح الأحداث بتازة عدة مشاكل تخص شركة “فوغال” مع طبقتها الشغيلة، فرغم نجاحها في ادماج جميع العمال تزامنا مع التفويض الأخير ، يعتصم الآن أمام مقر الشركة، و منذ حوالي شهرين، عاملان فصلا عن العمل مؤخرا بعد قضائهما مع المشغل أزيد من 10 سنوات ، و فصل عن العمل كذلك مندوب الأجراء بعد فنائه لحوالي 20 سنة من العمر في خدمة الشركة، و ينضاف إلى هذا كذلك ملفات عمال آخرين قضيتهم معروضة أمام القضاء منهم من حكمت المحكمة لأجلهم بتعويضات كبيرة و منهم من ينتظر.