كريم شفيق يكتب: رأي في التطبيع

أثير نقاش واسع بين مختلف مكونات الشعب المغربي بعد إعتراف أمريكا بسيادة المغرب على صحرائه، هل كان مقابلا لهذا الاعتراف عودة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل؟ ام ان هذه العلاقات مع اسرائيل هي شأن سيادي للدولة المغربية؟ وما هو انعكاس عودة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب واسرائيل على القضية الفلسطينية؟

- إعلان -

تاريخيا كانت القضية الفلسطينية رمزا قوميا للمغاربة فلا يمكن أن نتصور نشاطا سياسيا او جمعويا او ثقافيا دون تواجد العلم الفلسطيني وشعارات الوحدة العربية وأناشيد مارسيل خليفة وأميمة الخليل. كما كان ولا زال الربط دائما بين قضيتنا الأولى الصحراء المغربية و القضية الفلسطينية وكان ولازال الشعار دائما هو “فلسطين عربية والصحرا مغربية”، كل هذا والمغرب الرسمي كان دائما يقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل سواء في السر او في العلن دون أن يتجاوز درجة التمثيل الدبلوماسي مكتب اتصال متبادل بين البلدين.

اليوم المغرب غير سياسته الدبلوماسية مع توالي اخفاقات البوليساريو وعزلتها الدولية وكذا المشاكل السياسية الكبرى التي تعيشها الجزائر جعل بلادنا تخترق إفريقيا اقتصاديا وسياسيا ويخترق حتى الدول الداعمة تاريخيا للانفصال، حيث أصبح المغرب لا يكتفي بسحب الدول لاعترافاتها بالكيان الوهمي بل أصبح يتجاو ذلك لفتح تمثيليات دبلوماسية في الأقاليم الجنوبية التي كانت تعتبر الى حد قريب في أدبيات الأمم المتحدة أقاليم متنازع عليها.

والعلاقات الدولية في كل بقاع العالم تخضع لموازين القوى الدولية وللتوازنات الجيوستراتيجية ولمصالح الدول كل هذه الحيتيات جعلت الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء تتويجا لجهود الدبلوماسية المغربية التي غيرت استراتيجتها من وضع المدفاع عن حق الى وضعية المهاجم لتثبيت حق يكفله التاريخ و الجغرافيا و البيعة والقرارات الاممية.

كل هذا يثبت ان الربط بين دفاع المغرب عن مغربية صحرائه مقابل إعادة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل هو أمر لا يستقيم لكون المغرب الرسمي لايمكن أن يكون أكثر فلسطينية من الفلسطينيين الذين وقعوا اتفاق أوسلو و جلسوا للتفاوض مع العدو الصهيوني تحت رعاية أمريكية وما نتج عن ذلك من فشل، كما لا يمكن للمغرب ان يكون أكثر فلسطينية من الفلسطينيين الذين جعلوا من قطاع غزة دويلة مغلقة يعيش مواطنيها الويلات من جراء الحصار.

الموقف الرسمي والشعبي تجاه القضية الفلسطينية كان دائما مشرفا، مسيرات مليونية يحج لها كل مكونات الشعب المغربي، دعم مادي، مواقف سياسية مشرفة، مساعدات غدائية وطبية، هذه المواقف تكون مهما كانت العلاقات مع اسرائيل لذك لايمكن أن تكون فلسطين ثمنا لأي اتفاق مهما كان نوعه، والعلاقات المغربية الإسرائيلية لم تكن يوما شيئا مخفيا على الفلسطينيين وكانت دائما في مصلحة الفلسطينيين.

الصحراء المغربية عرفت منعطفا جديدا بعد الحماقة التي ارتكبها البوليساريو بدعم جزائري في الكركارات، والحسم فيها كان للجيش المغربي الذي بمجرد تحركه إلى المنطقة العازلة لم يجد إلى بقايا خيام قطاع الطرق وبعض نعالهم، والاعتراف الأمريكي له وقع سياسي ودبلوماسي ولم يغير شيئا على الأرض لان المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها منذ استرجاعها من المستعمر الإسباني، من هنا لا يستقيم الربط بين القضيتين و استمرار الدبلوماسية المغربية في سياستها الهجومية سيكون لها وقع سواء على السياسية الدولية وعلى تنمية الأقاليم الجنوبية وعموم الوطن.

تعبر المقالات المنشورة في منتدى الديارعن رأي أصحابها، ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر الجريدة