إعفاء مندوب الصحة بصفرو.. نقابي يهاجم “الجامعة الوطنية” ويصف بيانها بالمُضلل

نفى رضا أحمد الشريف، الكاتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة بصفرو، ما جاء في بيان الجامعة الوطنية للصحة حول إعفاء المندوب الإقليمي للصحة بتاريخ 13 يوليوز وممارسته لمهامه خارج القانون.

- إعلان -

وكشف أحمد الشريف في اتصال مع جريدة “الديار” أن قرار الإعفاء تم توقيعه يوم الجمعة 17 يوليوز 2020 من طرف وزير الصحة، مؤكدا على أن “هذا القرار جاء بعد توصل المندوب بقرار التفرغ النقابي يوم 13 يوليوز، بعد حصوله على منصب الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة”.

واتهم الكاتب الإقليمي لنقابة المنظمة الديموقراطية، في السياق ذاته، المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة ، مشيرا إليه في تصريحه بـ”إحدى النقابات”، بالتشويش والتضليل ونشر الاتهامات الباطلة دون سند إداري أو قانوني، قبل أن يزيد”: “إننا كمكتب نقابي نحتفظ بحق الرد ومتابعة هذا “المكتب النقابي” الذي يريد من خلال هذه نشر الأكاذيب تغليط الرأي العام والشغيلة الصحية”.

ووصف محدثنا بيان “النقابة الأخرى” بالفضفاض، مشددا على أنها تتهافت خلف ما وصفه بـ”البوز” كما تعودت عليه مع مسؤولين سابقين، قبل أن يطالب بفتح تحقيق حول تسريب وثائق إدارية خاصة بقرارات التعيين وإعفاءات قبل وصولها الى المعنيين بالأمر بيومين أو ثلاثة.

واتهم أحمد الشريف نقابة الجامعة الوطنية للصحة باستغلال تلك “التسريبات” لتحضير بيانات وبلاغات للظهور أمام الرأي العام وشغيلة الصحة في مظهر أصحاب القرار وكونها السبب في إعفاء المسؤولين.

وفي ختام تصريحه شدد رضا أحمد الشريف، الكاتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة بصفرو، على أن المندوب الإقليمي للصحة، قبل توصله بقرار الإعفاء، كان يشتغل ويتمتع بجميع الصلاحيات المفوضة إليه في إطار القانون خدمة للمنظومة الصحية.

هذا وعلمت جريدة “الديار” أنه تم تعيين ادريس الناجي، طبيب رئيس بمستشفى ايموزار كندر، مندوبا بالنيابة مكان محمد اعريوة.

وكان المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة قد اصدر بيانا ضد استمرار المندوب الإقليمي للصحة بصفرو في ممارسة مهامه رغم توصله بقرار الإعفاء بتاريخ 13 يوليوز.