بسبب انخراطهم في نقابة.. طرد عمال مقلع للرخام يؤجج الغضب ببولمان

يشد فرع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم بولمان الرحال إلى مركز جماعة سرغينة في قافلة احتجاجية تضامنا مع عمال مقلع الرخام الموقوفين عن العمل.

وفي بلاغ لها، أكدت النقابة أنه على خلفية توقيف عمال مقلع الرخام عن العمل لأزيد من شهر بسبب انخراطهم في العمل النقابي.

وبالرغم من كل الاتصالات مع السلطة المحلية بسرغينة من أجل التدخل لحل المشكل وديا مع صاحب الشركة، والتي انتهت جميعها، يفيد البلاغ، بوعود لم تر النور حتى الساعة.

“وبعد مراسلتنا – التي لم تلق جوابا – لعامل الإقليم، باعتباره ممثلا للدولة ومسؤولا عن حماية القانون، من أجل عقد لقاء لتدارس مجموعة من المشاكل التي يعاني منها أجراء القطاع الخاص إقليميا على رأسها المشكل موضوع البلاغ لإيجاد حلول متوازنة ترضي الجميع، فإننا نعلن للرأي العام استياءنا من عدم تفاعل عمالة إقليم بولمان مع مراسلاتنا كمنظمة نقابية أكثر تمثيلية إقليميا وجهويا ووطنيا”، يردف المصدر.

كما عبر المكتب عن استغرابه لصمت السلطات الإقليمية وعدم تدخلها، في الحد الأدنى، لحماية القانون والسماح بضياع حقوق الأجراء لصالح جشع أرباب الشركات والمقاولات الخاصة، ضد ما ترمي إليه الدولة من خلال إطلاق ورش الدولة الاجتماعية، على حد تعبيره.

وأعلن عن تنظيمه قافلة احتجاجية من مختلف المناطق (اوطاط الحاج، ميسور، بولمان، كيكو، المرس، مرموشة) إلى مركز سرغينة مصحوبة بوقفة أمام مقر القيادة يوم الجمعة 17 دجنبر الجاري، ووقفة احتجاجية مكثفة أمام مقر عمالة إقليم بولمان يوم الأربعاء 22 دجنبر.

في السياق ذاته، طالبت النقابة عامل الإقليم بعقد اجتماع لجنة البحث والمصالحة في أقرب الآجال كما ينص عليه القانون ويحدده، مشيرة إلى مراسلتها للمكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل من أجل التدخل على المستوى المركزي وطرح هذا الملف وملفات أخرى من داخل مجلس المستشارين.