فاس.. المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير تنظم حملة للتبرع بالدم 

تحت شعار “يمكن لكل شخص أن يكون بطلا”، نظم نادي الأمل بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير حملة للتبرع بالدم أمس الخميس، برحاب المدرسة، وبالتعاون والمركز الجهوي لتحاقن الدم بفاس.

- إعلان -

تأتي الحملة، وفق بيان صحفي خص به النادي جريدة “الديار”، (تأتي) بهدف توعية الطلبة بهذه القضية، قضية الإسهام في إنقاذ حياة بفضل التبرع بالدم، بالإضافة إلى المساهمة في زيادة احتياطي الدم، في احترام تام للشروط والإجراءات الصحية الموصى بها.

يشار إلى أن النادي المسمى “الأمل”، تم إنشاؤه في 10 أكتوبر 2010 من قبل طلاب المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بفاس، بحيث يتجلى الغرض من إنشائه في العمل على تعزيز وتنظيم الأنشطة الاجتماعية التي تهدف إلى دعم سكان الأحياء في ظروف محفوفة بالمخاطر، وتعزيز العمل التطوعي وريادة الأعمال الاجتماعية، ناهيك عن غرس القيم الإنسانية للأطر الحائزة مستقبلا على جوائز من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بفاس.

وقد حظيت الحملة بانخراط واسع من طرف طلاب المدرسة، الذين ما وجدوا بدا غير الاستجابة لنداء التضامن والتآزر مع مختلف فئات المجتمع، خاصة المحتاجة لبضع قطرات من الدم، قطرات قد لا تشكل شيئا بالنسبة لمانحها، لكن حتما تشكل الكثير بالنسبة لمستقبلها، الذي قد تنقَذ حياته بفضلها.

يذكر أيضا أن الحملة تنظم كل سنة من طرف نادي الأمل بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، وتعرف مشاركة عدد مهم من المتبرعين.