تاونات.. “الحمامة” تتطلع لرئاسة أكبر عدد من مجموعات الجماعات

يسعى التجمع الوطني للأحرار، للفوز بأكبر عدد من مجموعات الجماعات الأربع بإقليم تاونات، بعد أن انطلقت عملية انتخاب رئاستها ومكاتبها اليوم الخميس بمجموعة الجماعات الخير التي تضم 49 جماعة، وانتخاب الملياني الفلاح عضو بجماعة الغوازي بقرية با محمد رئيسا لها.

- إعلان -

وانتخب ممثلو الجماعات اليوم أعضاء المكتب المسير لهذه المجموعة المحدثة في 1992 والمستفيدة من 0.5 في المائة من حصة الجماعات من الضريبة على القيمة المضافة ومبيعات شتائل المشتل الجماعي المحدث لتزويد الجماعات والفلاحين بالأغراس.

الاستقلالي عبد الإله الحسيني رئيس جماعة كيسان، انتخب نائبا أولا للرئيس، فيما انتخب المفضل الكماري عضو الأصالة والمعاصرة بجماعة الرتبة، نائبا ثانيا، وسعيد فائز نائبا ثالثا، وخالد البوزيدي عضو جماعة تاونات، نائبا رابعا، فيما انتخب رضوان عربية كاتبا للمجموعة ينوب عنه وائل شباش.

وبعد ظفره برئاسة هذه المجموعة، يسعى التجمع الوطني للأحرار لترأس مجموعة أخرى أو أكثر، خاصة مجموعة الجماعات التعاون التي ترأس لرئاستها البرلماني السابق محمد السلاسي الذي يرأس جماعة سيدي امحمد بلحسن بتيسة والمجلس الإقليمي لتاونات، ما يطرح مشكل الجمع بين 3 مسؤوليات ودرجة الوفاء بالنجاح فيها جميعها.

عبد الرزاق الرايسي رئيس جماعة سيدي العابد بقرية با محمد، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ترشح بدوره لرئاسة مجموعة الجماعات الغيث المحدثة قبل 25 سنة والضامة 13 جماعة وتأسست لاقتناء شاحنات صهريجية لتزويد السكان بالماء الصالح للشرب للتخفيف من آثار الجفاف.

أما مجموعة الجماعات التآزر التي تضم 7 جماعات تساهم ب1 بالمائة من حصتها في الضريبة على القيمة المضافة لإحداث مجزرة عصرية بين جماعاتية بعين عائشة، فيتنافس على رئاستها 3 مرشحين بينهم رئيسها السابق، في انتظار الحسم في رئاستها وتلك للمجموعتين المتبقيتين.