سوق “الديوانة” بتازة فارغ من مرتاديه بسبب إضراب التجار

خلا السوق الأسبوعي بتازة، اليوم الإثنين، من مرتاديه بسبب إضراب التجار احتجاجا على محاولة المجلس الجماعي تحويل مكانه إلى وادي أبيوض بمحاذاة الطريق السريع المزدوج رقم 505 في اتجاه مدينة الحسيمة، دون مراعاة مصالحهم وما قد يتكبدونه من معاناة.

- إعلان -

وأخلى التجار سوق “الديوانة” المعتاد سكان المدينة على ارتياده كل إثنين، وأضربوا عن العمل استجابة إلى دعوى الجمعية الوطنية لتجار الأسواق الأسبوعية للتنمية والتعاون، التي أعلنت رفضها لقرار تحويل السوق، قبل أن يتوجهوا إلى مقر الجماعة للاحتجاج في وقفة.

واختار التجار توقيت انعقاد دورة المجلس الجماعي، لتنظيم الوقفة للفت انتباه مسؤوليه لرفضهم قرار تنقيل السوق الأسبوعي، إلى مكان قريب من الوادي ويمكن أن يتسبب فيضانه في كارثة خاصة أنه تم هدم جزء منه لإقامة السوق، ما قد يهدد حياتهم والمتسوقين.

ويطالب التجار بالعدول عن قرار تحويل السوق وإعادة تأهيل الحالي وتجديده وفق المعايير الحديثة مسايرة لتوسع المدينة وبشكل يزيد من جمالية الفضاء، عوض إبعاده عن المدينة وما يترتب عن ذلك من أضرار ليس فقط للتجار، بل حتى مرتاديه من الناس.

وحملت الجمعية الداعية للإضراب، رئاسة مجلس جماعة تازة، كل المسؤولية حول أي تداعيات محتملة قد تنتج عن تحويل السوق، مؤكدة أن “في القرار تهديد للسلم الاجتماعي وخلق للاحتقان في المدينة”، متمنية العدول عن اتخاذ أي قرار في المجال وتلافي أي تأزيم للأوضاع.