الأزمي: “شباط والفايق فاسدان ومفسدان” والعمدة السابق أغرق فاس في الديون

وجه ادريس الأزمي، عمدة فاس عن حزب العدالة والتنمية، اتهامات ثقيلة إلى حميد شباط، العمدة السابق، تخص تدبيره السابق للشأن المحلي للعاصمة العلمية، ونعته بـ”الفاسد والمفسد”، شأنه في ذلك شأن رئيس جماعة أولاد الطيب، رشيد الفايق، عن حزب التجمع الوطني للأحرار والذي قال عنه إنه “فاسد ومفسد ضعيف”، يحاول تحويل المنطقة إلى محمية له.

- إعلان -

وقال الأزمي، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية عقدها حزب العدالة والتنمية بالمدينة، اليوم السبت، في سياق فعاليات حملته الانتخابية، إن شباط مسؤول عن إغراق جماعة فاس في الديون والتي وصلت إلى 170 مليار سنتيم، أدى منها حزب العدالة والتنمية عندما تولى تسيير الشأن المحلي حوالي 100 مليار سنتيم. وأشار إلى أن نسبة 65 في المائة من هذه الديون تعود إلى الفترة ما بين 2003 و2015، وهي الفترة التي كان فيها شباط رئيسا للمجلس الجماعي.

وإلى جانب المديونية التي لم تظهر آثارها في التجهيزات الأساسية في عهد العمدة السابق، فإن شباط، وفق الأزمي، قد باع عقارات أدخلت للجماعة حوالي 100 مليار سنتيم في كل من واد فاس وملعب الخيل. وهذه العائدات لم تظهر بدورها في تطوير البنيات التحتية للمدينة.

وهدد الأزمي بالكشف عن ملفات الفساد التي تورط فيها شباط، وقال بصريح العبارة إن شباط ليس له الحق حتى في الترشح للانتخابات الحالية، دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل، لكنه أكد بأنهم في حزب العدالة والتنمية “ما مفاكينش”، وبأنهم “غادي يمرتوه”، مجددا الدعوة للساكنة المحلية لعدم التصويت لفائدته لأنهم في حزب العدالة والتنمية لا يريدون لهذه “الرائحة أن “تدور” مجددا في المدينة.

وفي سياق آخر، دعا العمدة الأزمي ساكنة أولاد الطيب إلى مقاطعة الانتخابات، وذلك للرد على أساليب منع المنافسين من الترشح في هذه المنطقة من قبل التجمعي رشيد الفايق، والذي يريد تحويل المنطقة إلى محمية له. كما دعا السلطات المحلية إلى التدخل لوضع حد لهذا الواقع، موردا بأن بعض رجال وأعوان السلطة متورطون معه.