أركان لائحة الحجوبي مهددة بالسقوط.. “الأحرار” يحدث “ثقوبا” في لوائح “البام” بفاس

ضربة موجعة تلقتها اللائحة التي تراهن عليها الفاعلة الجمعوية، خديجة الحجوبي، لخوض الانتخابات التشريعية القادمة بدائرة فاس الشمالية عن حزب الأصالة والمعاصرة. فقد أحدث التجمع الوطني للأحرار أكبر ثقب في هذه اللائحة، بإعلانه اقتناص عدد من أوتادها، ومنهم هشام محبوب، وأفراد من هذه العائلة التي كانت استقلالية لعدة عقود، قبل أن تغير لونها وتنضم إلى حزب الأصالة والمعاصرة، دون أن تستمر في ركوب “الجرار”، رغم أنها انخرطت، منذ أشهر، في توفير الدعم والمساندة للجمعوية الحجوبي.

- إعلان -

وقالت مصادر إن الفاعلة الجمعوية التي أعلنها وهبي، في ظل التصدع، وكيلة للائحة “البام” بفاس الشمالية، تواجه صعوبات كبيرة في إعداد أركان أخرى يمكنها أن تعتمد عليها في مواجهة منافسين في أحزاب أخرى في محطة الانتخابات التشريعية القادمة، دون أن يتم إحداث ثقوب في هذه اللائحة، في لحظة من لحظات الغفوة والإهمال.

وذكرت المصادر ذاتها بأن عائلة محبوب قررت مغادرة “الجرار” والرحيل صوب “الأحرار” بسبب غياب الفضاء المواتي للعمل في بيت “الأصالة والمعاصرة”، وكثرة التصدعات والصراعات بين الأقطاب، وغياب أي تدخلات ناجعة لكل من الأمين العام الجهوي، البرلماني احجيرة، المشغول عن المشاكل التنظيمية بترشحها في تاونات، والأمين الإقليمي، محمد السليماني، الذي يقول عنه منتقدونه إنه ليست له الشخصية الثقيلة لفرض القرارات ونزع فتيل التصدعات في حزب ولد بفاس ومعه أمراض مزمنة لم تستطع التدخلات والوصفات الطبية أن تعالجه منها.