لماذا تصلح بلاغات الحكومة؟.. درك تازة يحرر مخالفة لحامل “جواز التلقيح”

استنكر مواطن من مدينة تازة تحرير مخالفة “التنقل بدون رخصة” باسمه في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 18 يونيو الجاري، رغم إدلائه بجواز التلقيح الذي يسمح بالتنقل بعد الحادية عشرة ليلا.

- إعلان -

وأكد (م.م)، في اتصال هاتفي مع جريدة “الديار”، أن دركيا حرر مخالفة باسمه بدعوى التنقل بدون رخصة رغم توفره على “جواز التلقيح”، نتوفر على نسخة منه، وهو الأمر المنافي للبلاغ الذي صدر عن الحكومة مؤخرا، يضيف المصدر ذاته، والقاضي بعدم تحرير هذه المخالفة لمن يتوفر على “جواز التلقيح”.

وتابع المتحدث ذاته: “الدركي أخبرني أن القانون المذكور لم يفعل بعد على أرض الواقع”، متسائلا “لماذا يتم نشر البلاغات إذا لم تدخل حيز التطبيق ضمن الآجال المحددة لها؟”.

وأضاف (م.م) أنه كان سيتفهم تحرير المخالفة باسم زوجته أو أحد مرافقيه، لكن، يقول المصدر نفسه: “الدركي لم يكلف نفسه البحث عن توفر زوجتي على رخصة أو لا، بل أصر على تحرير المخالفة في حقي رغم توفري على “الجواز””.

كما ذكر المصدر ذاته أنه سيبحث في الموضوع بشكل معمق، وإذا ما تأكد له أن المخالفة غير قانونية، فلن يسكت عن حقه، متوعدا بمتابعة القضية إلى آخرها.

وكان بلاغ الحكومة، صادر في 5 يونيو الجاري، قد أفاد بأنه “وفقا لتوصيات اللجنة العلمية، أحدثت الحكومة “الجواز التلقيحي” الذي يمكن للأشخاص الذين تلقوا جرعتين من اللقاح المضاد لكورونا تحميله اعتبارا من يوم الاثنين 7 يونيو على الموقع الإلكتروني www.liqahcorona.ma.”

كما أضاف البلاغ ذاته أن “هذا الجواز التلقيحي يشكل وثيقة رسمية آمنة ومعترفا بها من طرف السلطات، تسمح لحاملها، دون الحاجة إلى التوفر على وثيقة إضافية، بالتجوال عبر جميع أنحاء التراب الوطني دون قيود، والتنقل بعد الحادية عشرة ليلا وكذا السفر إلى الخارج”.

وفي السياق ذاته، نصت مراسلة لوزير الداخلية، بتاريخ 5 يونيو، إلى ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم (الوثيقة) على السماح لحاملي “جواز التلقيح” بالتنقل بين الساعة 11 ليلا والساعة 4:30 صباحا.