وصفها بـ”المجحفة”.. القدس التازي يقدم استئنافا حول عقوبات العصبة الوطنية للهواة

استنكر المكتب المديري لجمعية القدس الرياضي التازي لكرة القدم قرارات العصبة الوطنية للهواة التي وصفها بالمجحفة والقاسية في حقه.

- إعلان -

وحسب بيان للمكتب، توصلنا بنسخة منه، فقد اجتمع المكتب المديري لجمعية القدس التازي فور التوصل بقرار لجنة الأخلاقيات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على إثر إصدار قرارها القاضي بمعاقبة بعض مكونات الفريق وتغريمه بمبالغ مادية باهظة، وكان مضمون هذا القرار، يضيف البيان، توقيف لاعبين من الفريق وكذلك مدرب الفريق ومساعده والكاتب العام إضافة إلى الممرض.

وجاء في البيان ذاته، أنه خلال هذا الاجتماع استنكر المكتب المديري للجمعية كل هذه القرارات المجحفة والقاسية في حقه، سواء ما يتعلق بالتوقيفات أو الغرامات المادية، وقرر تقديم استئناف بهذا الخصوص لدى اللجنة المركزية للاستئناف التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من أجل إنصاف الفريق.

وأوضح المكتب للجمهور التازي أن فريق القدس التازي لا يزال يحتل المرتبة الأولى بفارق سبع نقاط عن المطارد المباشر نادي الفنيدق، دون احتساب ثلاث نقاط لمقابلة نادي أزرو.

كما أشار المصدر ذاته إلى أن الفريق مستهدف من طرف بعض الفرق المنافسة وبعض الأشخاص أعداء النجاح في مدينة تازة الذين يكنون للفريق حقدا دفينا، ورغم عدائهم هذا، يؤكد المكتب، فإن جميع مكونات الفريق والغيورين والمحبين والداعمين، مصرون على تحقيق الهدف المنشود وهو الصعود إن شاء الله للقسم الوطني الأول هواة رغم كيد الكائدين، على حد تعبيره.

يشار إلى أن إشراك لاعبين مصابين بكورونا تسبب في عقوبات قاسية لمكونات فريق القدس التازي، حيث قضت العصبة الوطنية للهواة بمؤاخذة الكاتب العام للنادي (ع.ه) والمدرب (ر.د) ومساعده (ع.م) وممرض الفريق (ف.ب) واللاعبين (م.ك) و(ف.ك) من أجل المنسوب إليهم. حيث تمت معاقبة نادي قدس تازة بغرامة مالية قدرها 100 ألف درهم.

كما جرى إيقاف كل من الكاتب العام والمدرب ومساعده و ممرض الفريق و 2 من اللاعبين لمدة 5 سنوات عن ممارسة أي نشاط رياضي له علاقة بكرة القدم، مع تغريمهم ب50 ألف درهم لكل واحد منهم.