حقوقيون يدخلون على خط القضية.. تعنيف مريضة نفسية بالمستشفى تهز تاهلة

أكد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة أنه يتابع ملف المواطنة القاطنة بتاهلة التي تعرضت للتعنيف بالمستشفى الإقليمي، قسم الأمراض النفسية، من طرف أحد الأطقم التمريضية، حسب المعطيات التي توصل بها من طرف ابنتها “أ.ن”.

- إعلان -

وذكر مكتب الجمعية بتاهلة في بيان، توصلنا بنسخة منه، أنه قد علم أن الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بتازة فتح تحقيقا في الملف، وعليه، وانطلاقا من ضمان الحق في الصحة، والحق في السلامة الجسدية للمواطنين والمواطنات، وفي إطار مناهضة العنف ضد النساء، خاصة المرأة في حالة مرض نفسي، وأخذا بعين الاعتبار المعطيات الواردة في الملف، يضيف البيان، فإن الجمعية المغربية بتاهلة تعلن عن تضامنها الكامل واللامشروط مع المواطنة ضحية التعنيف الجسدي.

كما عبر المصدر ذاته عن رفضه التام لكل أشكال العنف ضد النساء مهما كان مصدره ومرتكبوه، قبل أن يطالب بفتح تحقيق جدي ونزيه في هذا الملف، مع تحديد المسؤول عن التعنيف وتقديمه للمحاسبة.

وأكد المكتب على مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وعدم الإفلات من العقاب، مطالبا المندوب الإقليمي للصحة بتازة تنوير الرأي العام بما يفيد في الموضوع، ومشيرا إلى عزمه متابعة الملف إلى نهايته، وجبر ضرر الضحية.