أقاموا صلاة التراويح في الشارع.. الإفراج عن معتقلين بفاس ومتابعتهم في حالة سراح

تم عشية يومه الإثنين، الإفراج عن أربعة معتقلين ومتابعتهم في حالة سراح على خلفية خرقهم لحالة الطوارئ الصحية عبر إدائهم صلاة العشاء والتراويح قرب مسجد أهل الله بحي زواغة بمدينة فاس.

- إعلان -

مصدر مطلع أوضح لجريدة “الديار”، أن النيابة العامة أخلت سبيل الأربعة أشخاص الذين أوقفوا يوم الجمعة الماضي، مباشرة بعد انتهائهم من أداء صلاة العشاء والتراويح، وقررت متابعهم في حالة سراح، في انتظار تحديد موعد انطلاق أولى جلسات محاكمتهم.

وذكر المصدر  نفسه أن محيط المسجد المعلوم شهد بعد مغرب اليوم الاثنين، استنفارا كبيرا وانتشارا كثيفا لعناصر الأمن الوطني بالزي الرسمي والمدني إلى جانب فرق من الدراجيين وعناصر القوات المساعدة، لتطبيق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد، ومنع المواطنين من التوافد على المكان الذي أقيمت فيه صلاة العشاء والتراويح خلال الأيام الأربعة الأولى من رمضان.

وفي سياق ذي صلة، تناقل نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أمس الأحد، شريط فيديو يوثق للحظة إيقاف شخص من داخل منزله، واقتياده إلى سيارة الشرطة.

وكانت السلطات الأمنية قد طوقت المنطقة المذكورة وأوقفت عددا من الأشخاص الذين كانوا في طريقهم إلى باحة مسجد “أهل الله”، واقتادتهم إلى مخفر الشرطة، حيث تم تحرير محاضر في حقهم، وجرى وضعهم رهن تدبير الحراسة النظرية قبل تقديمهم أمام النيابة العامة المختصة.

وكان من العشرات من المصلين قد أقدموا لليوم الرابع تواليا، على أداء صلاة العشاء والتراويح أمام المسجد المذكور، متحدين بذلك قرار السلطات المختصة الصادر في السابع من الشهر الجاري، والقاضي بمنع التنقل الليلي طيلة شهر رمضان.

جدير بالذكر أن الحكومة كانت قد أعلنت قرارا يقضي بحظر التجوال الليلي واغلاق المقاهي والمتاجر والمطاعم خلال شهر مضان، ابتداءً من الساعة الثامنة ليلا إلى السادسة صباحا، مع الابقاء على التدابير الوقائية المعلن عنها سلفا، وبذلك بغية محاصرة فيروس “كورونا”، والحيلولة دون تفشيه بين المواطنات والمواطنين.