هل تخلت الجماعة عن دورها؟.. محسنون يبدون استعدادهم لـ”ترقيع” حفر شوارع مكناس

تفاقمت ظاهرة الحفر وسط أبرز شوارع وأزقة مدينة مكناس، لدرجة خطيرة وغير مسبوقة، مما يتسبب بصفة يومية في محنة حقيقية للسائقين ويلحق أضرار بليغة بمركباتهم، كما تساهم الظاهرة كذلك في ارتفاع احتمالية وقوع حوادث السير.

- إعلان -

ارتفاع عدد الحفر وسط شوارع المدينة الرئيسية يقابله تجاهل من طرف المجلس الجماعي الذي يرأسه عبد الله بووانو عن حزب العدالة والتنمية بأغلبية ساحقة، حيث أكد مصدر من المعارضة في تصريح لجريدة “الديار”، ان مصلحة الصيانة التي تتوفر على فريق من العمال المتخصصين وآليات، عرفت خلال ولاية المجلس الحالي، عطالة شبه دائمة مما تسبب في تفاقم ظاهرة الحفر.

من جهة أخرى عبر مجموعة من ذوي النيات الحسنة، في تصريحات لـ”الديار”، عن استعدادهم لترقيع الحفر بمختلف شوارع المدينة باستعمال الإسمنت، متسائلين عن الإجراءت المسطرية للشروع في العمل، نظرا لما يكابدونه بصفة يومية من محنة أمام هذه الحفر التي أصبحت السمة البارزة لأهم شوارع المدينة، وفي ظل تقاعس وتماطل المجلس الجماعي في القيام بدوره المنوط به.