متهم بوصف “النحايسية” بأبناء “العاهرات”.. تصعيد الاحتجاجات ضد رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس

أعلنت التنسيقية الوطنية لإنقاذ الصناع التقليديين “النحايسية” من جحيم آلة الليزر عن اشكال احتجاجية جديدة ردا على ما وصفته بتعنت عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس.

- إعلان -

وكشفت تنسيقية “النحايسية”، في بلاغ نتوفر على نسخة منه، عن تنظيم وقفة احتجاجية وطنية خامسة، بمعية أبناء وزوجات المهنيين مرفوقة باعتصام إنذاري لمدة أربع ساعات وإضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة بمدينة فاس وذلك يوم الجمعة المقبل بمقر غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس.

وطالبت التنسيقية، حسب البلاغ ذاته، بإبعاد آلة الليزر وكفها عن العمل بالنحاسيات، ومراجعة اتفاقية التبادل الحر مع الصين، نظرا لاكتساح منتوجاتها ” آلة الليزر والصينية والبراد ووو” للسوق المحلي على حساب إعدام المنتوج الوطني الأصيل، مشددة على أولوية منح تعويض “جائحة” كورونا للصناع التقليديين “النحايسية” بكل أنواعهم (زواقا، وقافا، خراما، طوايريا، بوليسورا، سودورا، كوايا، والبرادا….) بالمغرب منذ شهر مارس 2020 بداية الحجر إلى شهر مارس2021 إسوة بالعاملين بالقطاع السياحي والطيران.

كما أشار المصدر نفسه إلى ضرورة فتح تحقيق نزيه وشفاف في الخروقات التي شابت عملية الترحيل من المدينة العتيقة بفاس إلى الحي الحرفي الصفارين بعين النقبي وتقديم كافة المتورطين للمحاكمة وفي مقدمتهم محمد مفيد النائب السابع لرئيس الغرفة، “بعد لتورطه في تسجيل لمكالمة هاتفية هزت الرأي العام توثق وتبين حجم العبث الخطير الذي عرفه المشروع وتسليم المحلات للمسجلين في قوائم الترحيل من المدينة العتيقة إلى الحي الصناعي الصفارين بعين النقبي في أقرب الآجال واستفادة كل النحايسية من المحلات”، تضيف التنسيقية.

كما طالبت التنسيقية، يقول البلاغ، وزارة الداخلية بالتفتيش والافتحاص المالي للغرفة وجمعية (موظفيها) وكذا الوقوف على طريقة توظيفهم، ومن السلطات المحلية بفاس التسهيل من تسويتنا القانونية وردع عبد المالك البوطيين وحثه على تقديم استقالته حفاظا على سمعة الصناعة التقليدية وتقديم اعتذار رسمي لعموم الحرفيين، داعية كل الصناع التقليديين بجهة فاس مكناس للتعبئة الشاملة من أجل إسقاط رئيس الغرفة، قبل أن تلمح إلى عزم التنسيقية رفع دعوى قضائية مدنية ضده بسبب وصفهم بعبارات قدحية تمس شرفهم.

إلى ذلك، اتهمت التنسيقية الوطنية لإنقاذ الصناع التقليديين “النحايسية” من جحيم آلة الليزر، في البلاغ ذاته، عبد المالك البوطيين، رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، بـ”الكولسة” و”التشويش” والعمل على عرقلة التسوية القانونية لجمعيتهم وحرمانهم غير المبرر من مقر الغرفة في الوقت الذي يمكنه لأنصاره والمواليين له حزبيا، قبل أن تتهمه، حسب المصدر نفسه، بوصفه الحرفيين “النحايسية” بأبناء “العاهرات” في لقاء أجرته التنسيقية معه.

كما تضامنت التنسيقية، في البلاغ نفسه، مع رضوان العروسي، المنسق الوطني، ضد الحملة الهوجاء والشرسة التي يتعرض لها من رئيس الغرفة وحلفاءه… وتحميل المسؤولية كاملة للرئيس ومن يلف لفه فيما آلت إليه الأوضاع وفيما ستؤول إليه مستقبلا إن مست شعرة واحدة منه.