بمناسبة عيد الأضحى.. سوق جديد لبيع المواشي بمكناس

تم في ضاحية مكناس افتتاح سوق جديد للماشية تلبي معايير الصحة والسلامة ومختلف التدابير الوقائية لمواجهة وباء كورونا، وذلك كجزء من الاستعدادات للاحتفال بعيد الأضحى. ويعد هذا السوق واحدا من بين ستة وثلاثين سوقا للمواشي، تم تأهيلها مؤخرا بجهة فاس مكناس بمناسبة عيد الأضحى، وفقا للتدابير الوقائية التي أوصت بها الجهات المختصة لوقف انتشار وباء كوفيد 19 وحرصا على أن تمر هذه المناسبة الدينية وفق شروط الصحة والسلامة والوقاية.

- إعلان -

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أشار المدير الإقليمي للفلاحة السيد حسن لمراني إلى أن هذا السوق المخصص لبيع الماشية في مكناس تم إحداثه في إطار جهود اللجنة الإقليمية التي يرأسها عامل عمالة مكناس وتتكون من السلطات المحلية وبلدية المدينة ومصالح وزارة الفلاحة والعديد من الجهات الفاعلة الأخرى.

يذكر أنه تم في الإجمالي تهيئة 36 سوقا للماشية في جهة فاس مكناس في إطار التدابير المعتمدة لاستقبال عيد الأضحى في العمالات والأقاليم التسع بالجهة وهي مجهزة وفق المعايير والشروط الصحية التي تتطلبها وزارتا الداخلية والزراعة، كجزء من الجهود المبذولة للقضاء على وباء كوفيد 19.

وتشرف لجنة مشتركة تتكون من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والمديريات الإقليمية للفلاحة والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، لضمان الامتثال للتدابير الوقائية، الواردة في الدليل العملي الذي وضعته وزارتا الداخلية والفلاحة.

ويحدد هذا الدليل ، من بين أمور أخرى ، التدابير الصحية الوقائية التي يجب مراعاتها في إدارة وتشغيل جميع الأسواق أو الأماكن المخصصة لبيع الماشية.

وتشمل هذه التدابير، الزامية ارتداء الكمامات بالنسبة لأي شخص يدخل السوق، وتطهير الأيدي، وإنشاء مدخلين خاصين وأيضا بوابتي خروج في كل سوق علاوة على وضع لوحات تشوير، وفضاءات خاصة لعرض المواشي وكذلك ممرات محددة لعبور الزوار في اتجاه واحد.

يذكر أن وزارة الداخلية اتخذت جملة من الإجراءات لتنظيم عمليات ذبح الأضاحي خلال عيد الاضحى 1441، وذلك في إطار حرص السلطات العمومية على تفعيل الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا (كوفيد -19)، ولضمان توفير الظروف الملائمة لمرور هذه المناسبة في احترام تام للتدابير الصحية والوقائية المعتمدة من قبل السلطات المختصة.

وأوضح بلاغ للوزارة، صدر يوم الجمعة، أنه في هذا الإطار، ستسلم للجزارين المهنيين وللأشخاص الموسميين المزاولين لعملية الذبح بمناسبة عيد الأضحى، رخص من طرف السلطات المحلية، تؤهلهم لممارسة هذه الشعيرة الدينية، حيث سيخضع الأشخاص المؤهلون لذلك، مسبقا، لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا (كوفيد -19)، بتنسيق مع السلطات الصحية المختصة، كما سيتم تزويدهم بكافة الأدوات والمواد الكفيلة بضمان احترام الإجراءات الوقائية المعمول بها، من كمامات أو أقنعة واقية ومواد مضادة للفيروسات ومحاليل معقمة.

كما دعت الوزارة عموم المواطنين إلى الحرص، من أجل ذبح أضاحي العيد، على التعامل بشكل حصري مع الأشخاص الحاملين للرخص المسلمة من طرف السلطات المحلية، وعدم اللجوء إلى أي شخص غير متوفر عليها، وذلك حفاظا على صحتهم وسلامتهم وتفاديا لخطر الإصابة بالعدوى.

(و م ع)