حالة كورونا بصفرو.. هذه نتائج المخالطين وتوقع الإعلان عن “شفاء” المصاب

هل كان إعلان حالة كورونا المسجلة اخيرا بمدينة صفرو خطأ؟ سؤال وجهته جريدة “الديار” لإطار طبي بعد توصل المصالح الصحية بالمدينة بنتيجة سلبية لثالث اختبار لـ”المصاب” المفترض إضافة إلى مخالطيه.

- إعلان -

وفي هذا السياق، نفى المصدر الطبي في تصريحه للجريدة أن يكون هناك خطأ، مشيرا إلى أن التحاليل التي تجرى للكشف عن الوباء تعتمد على “الشحنة الفيروسية” (La charge Virale)، وهو ما تم تأكيده في التحليلة الأولى التي اعلنت على إثرها حالة الإصابة.

وأوضح مصدرنا أن بروتوكول وزارة الصحة إضافة إلى البروتوكول الاحترازي الذي أقرته المديرية العامة للسجون يؤكدان على ضرورة إجراء تحاليل أخرى، وهو ما تم تطبيقه في هذه الحالة، يضيف مصدرنا.

وشدد المصدر نفسه على أن النتائج السلبية للتحليلتين الثانية والثالثة مسألة عادية، مفسرا ذلك في انخفاض “الشحنة الفيروسية”، لدى المصاب، قبل أن يستشهد بالحالة التي تم اكتشافها بمكناس وأعلن عن شفائها في 4 ايام.

وذكر مصدرنا بحالة مصابين سابقين بالمستشفى الإقليمي لصفرو وحالات اخرى بمستشفيات البيضاء، نشرت على إثرها وزارة الصحة بلاغا توضح فيه عملية اشتغال المختبرات للكشف عن فيريوس كورونا.

إلى ذلك من المتوقع يضيف مصدرنا أن يتم إعلان هذه الحالة  قد شفيت من كورونا.