بسبب استغلال النفوذ.. أنباء عن توقيف الخازن الإقليمي بصفرو

هل تم توقيف الخازن الإقليمي بإقليم صفرو؟ سؤال تردد بقوة مساء اليوم بالمدينة.

- إعلان -

مصدر مطلع أكد لجريدة “الديار” خبر توقيف المسؤول عن الخزينة العامة بإقليم صفرو، مشيرا إلى توصله، في حدود الرابعة زوالا،  من المصالح المركزية، بمذكرة تأمره بالتوقف عن توقيع أي وثائق رسمية.

مصدرنا أوضح أن هذا القرار جاء نتيجة حلول لجنة من المفتشية العامة للمالية، قبل زمن كورونا، للتحقيق في شكاية تقدم بها أحد الموظفين يتهم فيها الخازن بالشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ.

وأبرز مصدر  الجريدة، في السياق ذاته، أن اللجنة حققت في صفقات منحها بعض رؤساء الجماعات في الإقليم لشركات ابن الخازن الإقليمي في ظروف غامضة.

وزاد المصدر نفسه أن من بين الخروقات، التي قد تكون سببا في توقيف المسؤول الإقليمي، ملف شركة الإنارة “زينيليك”، موضحا أن جمعيات المجتمع المدني بالمدينة سبق لها أن تقدمت بشكاية في الموضوع إلى الوكيل العام تتهم فيها الخازن بـ”التواطئ” مع رئيس المجلس الجماعي لصفرو في تبذير  500 مليون سنتيم.

وفي ختام تصريحه، شدد مصدرنا على أهمية هذه الإجراءات، خصوصا بمدينة صفرو، التي تسبب “الفساد ” في تراجعها وعرقلة مسار التنمية بها، موضحا ان التحقيقات قد تطال رؤساء الجماعات الذين قدموا “خدمات” للخازن الإقليمي.

إلى ذلك حاولت جريدة “الديار” الاتصال بالخازن الإقليمي بصفرو، غير أن هاتفه كان خارج التغطية.