حالة الطوارئ.. احتجاجات متواصلة لساكنة إقليم تاونات بعد حرمانها من الدعم

تتواصل احتجاجا ساكنة جماعات ودواوير تابعة لإقليم تاونات ضد حرمانها من الدعم المخصص للطبقة الفقيرة والمتضررة من “جائحة” كورونا.

- إعلان -

وفي هذا الإطار، تقدمت كل من ساكنة جماعة “ودكة” وساكنة “فناسة” جماعة “واد القصبة” بإقليم تاونات بشكايتين، يتوفر “الديار” على نسخة منهما، إلى عامل الإقليم، حول حرمانهم من الاستفادة من صندوق تدبير “جائحة” كورونا.

واستفسرت ساكنة هذه الجماعات، في شكاياتها عن أسباب عدم توصلهم بالدعم رغم توفرهم على بطاقات راميد” وقيامهم بالخطوات التي أعلنت عليها المصالح المختصة.

وكشف المحتجون، في رسالتهم، أنهم، وعلى غرار ساكنة الجماعات المجاورة، قاموا بإرسال عدة رسائل نصية للخلية المكلفة بهذا الغرض، وتمت إجابتهم بقبول طلبهم وأنه قيد الدراسة، إلا أنه الى حدود الآن لم يتوصلو بأية رسالة لتأكيد استفادتهم من هذا الدعم.

والتمست ساكنة إقليم تاونات من العامل إيجاد حلول لمشكلتها، مؤكدة على تضررها جراء تطبيق حالة الطوارئ بعد توقف القطاعات غير المهيكلة التي يعيشون منها.

من جهتها، عبرت فعاليات من أبناء إقليم تاونات، عن استنكارها لسياسة “الصمت المطبق” التي ينهجها سياسيون ومنتخبون بالإقليم أمام معاناة فئة عريضة من المواطنين بعد حرمانها من مصدر دخلها بسبب تطبيق تدابير الحجر الصحي.