الحاجب.. عربة لـ”النقل المدرسي” بـ6 ملايين تثير الجدل

خلقت مبادرة لجمعية بإقليم الحاجب بتخصيص عربة مجرورة لنقل تلاميذ جماعة إقدار جدلا واسعا.

- إعلان -

وبين مرحب ومندد، انقسم رواد التواصل الإجتماعي بعد تداول صور هذه الوسيلة، حيث اعتبرها المنتقدون وسيلة بدائية لا ترقى لمستوى انتظارات المواطنين ويغيب عنها مبدأ تكافؤ الفرص، فيما اعتبرها الداعمون بديلا حقيقيا عن وسائل نقل أخرى غير آمنة كالدراجات الثلاثية العجلات، أو المشي على أقدام صيفا وشتاء لمسافة طويلة من طرف براعم في عمر الزهور.

إلى ذلك قالت الجمعية إنه نظرا للطلب المتزايد على حافلات النقل المدرسي بمختلف ربوع المملكة، خاصة بالعالم القروي، وفي ظل العجز الحاصل على مستوى هذه الخدمة، بادرت جمعية بإقليم الحاجب الى ابتكار نقل صديق للبيئة ومنخفض التكلفة، يعتمد بالأساس على دابة وعربة مجرورة مغطاة.

المشروع، حسب المصادر، يعد ثمرة شراكة بين مجموعة من الفعاليات، أبرزها جمعية بلاطان للتنمية المستدامة بالحاجب، والمديرية الإقليمية لوزارة التعليم، وجمعية فرنسية، حيث تطلب إنجازه تعبئة مبلغ مالي قدره 60 ألف درهم.

هذا واستلمت جمعية الفتح بجماعة إقدار بإقليم الحاجب، عربة النقل المدرسي، التي ستمكنها من نقل مجموعة من تلاميذ التعليم الأولى، في ظروف مريحة وآمنة من مقر سكناهم الى المؤسسة، التي تبعد عن قريتهم بما يزيد عن كيلومترين.