فاس تحتضن تصوير فيلم الأكشن “إنديانا جونز”

اختار النجم العالمي هاريسون فورد، مدينتي فاس ووجدة، لتصوير جزء كبير ومشاهد مهمة من الجزء الخامس من مغامرات “إنديانا جونز” الذي ينتجه ستيفن سبيلبرغ، بعدما استرجع عافيته بعد أن أصيب في كتفه قبل 3 أشهر خلال التدريب على تصوير مشهد في الكواليس.

- إعلان -

واستأنف تصوير الفيلم بعد توقف دام 3 أشهر بسبب مرض هاريسون، بعدما انطلقت العملية في نهاية الأسبوع الأول من يونيو الماضي، بمشاركة ثلة من النجوم والممثلين العالميين من أمريكا وإسبانيا وألمانيا، انضم إليهم حديثا النجم العالمي الإسباني أنطونيو بانديراس.

ويتولى المنتج المغربي زكريا العلوي وشركته “زاك للإنتاج”، عملية التصوير في المغرب، بعدما تم التعاقد معه. ويخرج هذا الجزء لجيمس مانغولد مخرج فيلم “لوغان” الشهير، فيما يتولى سبيلبرغ عملية الإنتاج إلى جانب المنتجين التقليديين من قبيل كاثلين كنيدي وفرانك مارشال.

وسيتم تجهيز الشوارع والفضاءات المرشحة للتصوير في المدينتين المغربيتين، بديكور من قلب التاريخ الأمريكي، عبارة عن تذكارات قديمة تؤثثها واجهات متاجر قديمة وسيارات مدرسة قديمة وإطاراتها والجرائد وصناديق البريد، بشكل يعيد المشاهد لستينيات القرن الماضي.

ومن بين أبرز الوجوه الفنية العالمية التي ستحل بفاس ووجدة للمشاركة في عملية تصوير الجزء الخامس من هذا الفيلم، الأمريكية شاونيت رينيه ويلسون ومواطنها بويد هولبروك والدانماركي مادس ميكلسن والألماني توماس كريتشمان والبريطانية وولر بريدج وغيرهم كثير.

وينضاف تصوير “إنديانا جونز” لسلسلة أفلام عالمية صورت بالمغرب، منها “جيمس بوند” و”صراع العروش” و”مهمة مستحيلة” و”جايسون بورن”، بعد نجاحه لجاذبيته فضاء كبيرا للتصوير غزير بالمناظر المتنوعة و”إضاءتها الاستثنائية، والخبرة التي تتمتع بها الفرق التقنية الوطنية” حسب المركز السينمائي المغربي في بلاغه في الموضوع.