في انتظار بعثة جديدة.. أطباء صينيون يغادرون مكناس وتازة بعد انتهاء مهامهم

في إطار التعاون بين المغرب وجمهورية الصين الشعبية في المجال الصحي نظم حفل رسمي تم خلاله تكريم البعثة الطبية الصينية في المغرب بمناسبة انتهاء مهامها في كل من مدن مكناس، تازة، الرباط، المحمدية، سطات، وبنجرير استقبال بعثة جديدة لاستكمال عملها.

- إعلان -

وتم خلال هذا الحفل الذي حرص المنظمون على انجازه بتقنية المحاضرة عن بعد، حضر خلاله كل من البعثة الصينية والمسؤولين المركزيين والجهويين والاقليميين للصحة.

يشار إلى أن هذا التعاون بين البلدين يعود إلى ما يزيد عن أربعة عقود ويروم تعزيز التعاون المثمر بين المغرب وجمهورية الصين الشعبية ويعكس طموح البلدين لتطوير قطاع الصحة نحو الأفضل بإسداء خدمات استشفائية في مختلف التخصصات والتي تشمل طب العيون، طب الغدد والسكري، الجراحة العامة وطب النساء والتوليد وأمراض الأنف والاذن والحنجرة وجراحة العظام والمفاصل وجراحة الاطفال وكذا علاج الحروق.

وتميز الحفل بمنح شهادات شكر وتقدير لأعضاء البعثة الطبية الصينية التي ساهمت في دعم جهود المغرب في المجال الصحي وتقديم العديد من الخدمات الطبية بعدد من المستشفيات خصوصا في ظل جائحة كورونا وكذا تبادل التجارب والخبرات عرفانا بالجهود المبذولة وتثمينا لعملهم المتواصل والذي لاقى استحسانا كبيرا من الساكنة وزملاءهم المغاربة على حد سواء.

كما أعرب المتدخلون عن سعادتهم بنجاح مهام البعثة الصينية وحضورهم لهذا الحفل الذي توج مجهوداتهم وعملهم الشاق خلال الجائحة ليس فقط في المستشفيات بل تعداها الى القيام بحملات طبية في المناطق النائية قصد تقريب الخدمات الطبية الى الساكنة في المناطق النائية.