حق الرد.. شركة “كيونيت”: لا نمارس أي نشاط محظور

توصلت “الديار”، بـ”كتاب توضيحي” من طرف شركة “كيونت ليمتد”(Qnet)، حول مقال سابق نشرته الجريدة.

- إعلان -

وأوردت شركة “كيونت”، في ردها، أنها من الشركات الرائدة في قطاع البيع المباشر وتمتلك العديد من المكاتب في مختلف الدول وتبيع لعملاتها مجموعة من المنتجات عالية الجودة، مؤكدة أنها أنه قد تم الزج باسمها ظلما في أحد المنشورات السياسية على الموقع الإلكتروني لجريدة “الديار”، حيث تناول المنشور موضوع التسويق الشبكي في مدينة صفرو بالمملكة المغربية.

ونفت الشركة الادعاءات التي وصفتها بالمزعومة، قبل أن تشير إلى أن محتوى المقال لا أساس له من الصحة ومن شأنه إلحاق أضرار جسيمة بسمعة الشركة ونشاطها أمام الرأي العام، يضيف التوضيح.

وأفاد “الكتاب التوضيحي” أنه ليس للشركة أي نشاط أو أنشطة سياسية، وعلى وجه الخصوص لا تتدخل بأي أمور تتعارض مع قوانين وثقافة مملكة المغرب.

كما أبرزت أنها لا تمارس أي نشاط محظور كنشاط التسويق الهرمي، ولا تقدم أي نوع من خطط الاستثمار أو فرص العمل، ولا تقدم أي منتجات مالية أو استثمارية أو توفر دخلا مضمونا أو توظيفا لعملاء أفراد أو الموزعين، مشددة على أن المقال سالف الذكر يورد وينتهي (بشكل خاطئ) إلى مسائل لم تطلب الجريدة توضيحا من الشركة بشأنها ولا أي إفهام ومعلومات منها قبل النشر، ولا وجود لأي احتيال أو خلافه ينسب إلى “كيونت” على الإطلاق، على حد تعبير الشركة.

وعبرت الشركة، عن استعدادها للتعاون مع الصحافة بشكل عام ومع الجريدة بشكل خاص في حالة الرغبة في كتابة مقال حول الشركة، فنحن على أهبة الاستعداد للتعاون معكم، مذكرة بأن أي ضرر يلحق بسمعة الشركة أو طبيعة أنشطتها قد يدفعها إلى المطالبة بتعويضات عن الأضرار، محتفظة بجميع حقوقها في هذا الصدد.