مطالب بمراجعة استهلاك الوقود.. أين تذهب “واجبات” نقل المرضى بجماعة العدرج؟

يبدو أن “فضائح” تسيير حسان لوديي لجماعة العدرج لا تنتهي!

- إعلان -

آخر هذه الخروقات، حسب المعطيات التي توصلت بها جريدة “الديار”، من مصادرها الخاصة، تتمثل في عدم تحصيل واجبات النقل عبر سيارة الإسعاف، التابعة للجماعة، في الوقت الذي يتم تزويدها بالوقود من المال العام.

وأوضحت مصادرنا أن “القرار الجبائي” ينص في بنوده على تحصيل المداخيل الخاصة بسيارة الإسعاف حسب التعريفة الخاصة بكل كيلومتر تقطعه اثناء نقل المرضى، باستثناء النساء الحوامل، قبل ان تشدد على أن جماعة العدرج لا تطبق هذا القرار.

“الخطير، تتابع المصادر ذاتها، أن المرضى لدى نقلهم إلى المستشفى تتم مطالبتهم بأداء ثمن النقل”، قبل ان يقدم حالة سيدة من المنطقة تم نقلها إلى المستشفى الإقليمي بصفرو، حيث كان إخوتها في انتظارها، مبرزا أن سائق السيارة طالبهم بأداء 300 درهما.

وتساءلت مصادر “الديار” عن مصير الأموال المستخلصة من المواطنين، في الوقت الذي لا يتم تسجيلها ضمن مداخيل الجماعة.

وفي السياق ذاته، طالبت المصادر ذاتها بمراجعة استهلاك الوقود والفواتير التي يتم تقديمها للجماعة، خصوصا أن الجماعة لا تتوفر على آليات تستهلك الوقود بشكل كبير.

“حتى سيارة الجماعة، تضيف مصادرنا، تتحرك، في أغلب أيام الأسبوع، بين سكن الرئيس بصفرو ومقهى بالمدينة ذاتها”، قبل أن يشدد على أنها متوقفة منذ مدة طويلة، بينما لم يستبعد أن يتم تقديم فاتورة لاستهلاك الوقود خلال فترة توقفها.