يعد مورد رزق العديد من العائلات.. إغلاق “عين فيتال” بإفران يثير الاحتجاج

نفذت جمعية باعة منتوجات الصناعة التقليدية بعين فيتال بإفران، اعتصاما أمام مقر عمالة إفران، أمس الثلاثاء، من أجل المطالبة بفتح أبواب المنتجع، تحت شعار “من أجل ضمان مورد رزقنا وحفاظا على حقوقنا وصونا لكرامتنا”.

- إعلان -

وفي هذا الإطار، دخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع أزرو على الخط، مؤكدة، في بلاغ لها، أنها تواكب الاعتصام الذي نفذه باعة المنتوجات التقليدية بعين فيتال إفران “بعد القرار الفجائي وغير المبرر بإغلاق منتجع عين فيتال، فقط دون أي مكان آخر بالمدينة، المنتجع الذي يعد مورد رزق العديد من العائلات المفقرة”.

كما أبدت استنكارها من عدم تقديم الجهات المسؤولة أي مبرر أو أي حل أو تعويض للعائلات المتضررة، حيث عبر المتضررون، لفرع الجمعية، وفق البلاغ، عن استعدادهم للدخول في اعتصام مفتوح أمام مقر عمالة إفران إلى حين إيجاد حل لمشكلتهم ورفع الحكرة والحيف الذي طالهم.

وفي ختام بلاغها، ذكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أنها إذ تعتبر هذا الاستهتار بأرزاق الأسر والتغاضي عن وضعهم الاجتماعي، فإنها تطالب المسؤولين بالتدخل العاجل وإيجاد حل يراعي مصالح هذه الأسر بعيدا عن سياسة التمييز والزبونة، على حد تعبيرها.