استثمر خبرته وتكوينه في مجال الكهرباء.. أمن تازة يعتقل لص الموزعات الكهربائية

لم يكن سجين سابق استثمر خبرة اكتسبها في السجن للكسب، يعتقد أو يتوقع أن يسقط يوما في قبضة الأمن بعدما أبدع طريقة ذكية لجمع المال من سرقات استغل جنح الظلام وهدوء الليل لتنفيذها بأحياء مختلفة بمدينة تازة وفي توقيت يكون فيه الجميع نائمين غير دارين بما يجري في دروب وأزقة مجاورة.

- إعلان -

في السجون التي مر منها أثناء قضائه 15 سنة نافذة أدين بها بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، خضع إلى تكوين اختار طبيعته عن سبق إصرار بعدما وضع نصب عينيه، طريقة أنجع للكسب ما بعد الإفراج عنها بعد إنهاء العقوبة. تعلم وخبر كثيرا في مجال الكهرباء المكون فيه في ورشات السجون.

هذه الخبرة وما أن غادر أسوار آخر سجن احتضنته زنازينه، استثمرها هذا الجانح البالغ من العمر 54 سنة، واحترف سرقة محتويات الموزعات الكهربائية بمواقع مختلفة من تازة، كان يختارها بإحكام بعد مراقبة ورصد وتتبع لحركة شوارعها، لحد أصبح كل السكان خائفين عن موزعاتهم الكهربائية من السرقة.

عدة صناديق لموزعات كهربائية تعرضت للتخريب والسرقة طالت بالخصوص محتوياتها غالية الثمن، وتكررت العمليات بمواقع متباعدة، قبل لجوء عدة مواطنين للتشكي وتقديم شكايات للنيابة العامة أمرت الشرطة القضائية بالتحقيق فيه انتهى برصده واعتقاله وإحالته على الوكيل العام باستئنافية تازة.

ضربت عناصر فرقة مكافحة العصابات حراسة أمنية سرية مشددة على مختلف الشوارع والأزقة بالمدينة، أملا في الوصول إلى مرتكب هذه السرقات وتخريب صناديق موزعات وتخريب كاميرات مراقبة لشركة، واستعانت بتسجيلات كاميرات المراقبة بمواقع مختلفة، لتحدد هويته قبل أن تضبطه متلبسا بالسرقة.